الحليمي يواصل تعرية حكومة العثماني ويكشف عن فقْد الاقتصاد لعشرات الآلاف من مناصب الشغل

213

بالموازاة مع المعطيات الصادمة التي نشرتها المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية المواطنين المغاربة أصحاب الشواهد والمؤهلين للعمل، الذين ارتفعت أعدادهم لتصل مئات الآلاف من العاطلين، في ارقام غير مسبوقة منذ نحو 20 سنة، أصدرت المندوبية معطيات أخرى لا تقل سوءا وناطقة بذلك حول فقْد عشرات الآلاف من مناصب الشغل.    

وأفادت المندوبية السامية للتخطيط، التي يديرها أحمد الحليمي، أن الاقتصاد الوطني، فقد 589 ألف منصب شغل، حتى متم الفصل الثاني من سنة 2020 ، وذلك بسبب انتشار جائحة كوفيد 19 ، وحالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي الشامل.

وذكرت في مذكرة إخبارية لها حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثاني من سنة 2020 ، أن الأمر يتعلق بفقدان 520 ألف منصب بالوسط القروي، و69 ألف منصب بالوسط الحضري، مقابل إحداث سنوي متوسط ل 64 ألف منصب شغل .

وحسب نوع الشغل، تم فقدان 264 ألف منصب شغل مؤدى عنه على الصعيد الوطني، نتيجة فقدان 31 ألف منصب في الوسط الحضري ، و233 ألف منصب في الوسط القروي، مشيرا إلى أن الشغل غير المؤدى عنه، من جهته، عرف فقدان 325 ألف منصب، نتيجة فقدان 38 ألف منصب في الوسط الحضري ، و287 ألف في الوسط القروي .

وتميزت وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثاني من سنة 2020 بانخفاض معدلات النشاط والشغل، وارتفاع حجم السكان في سن النشاط (15 سنة أو أكثر) بنسبة 1,5 بالمائة ، مقارنة بالفصل الثاني من سنة 2019، مقابل انخفاض في حجم السكان النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فأكثر بنسبة 0,8 بالمائة .

وانخفض معدل الشغل من 42,1 بالمائة إلى 39,3 بالمائة على المستوى الوطني ( -2,8 نقطة)، وانخفض من 51,6 بالمائة إلى 46 بالمائة في الوسط القروي، ومن 36,9 بالمائة إلى 35,6 بالمائة في الوسط الحضري، ومن 65,4 بالمائة إلى 61,8 بالمائة بين الرجال( – 3,6 نقطة) ومن 19,5 بالمائة إلى 17,5 بالمائة بين النساء ( -2 نقطة).

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.