الحُكم بسنة سجنا نافذا على الصحافية هاجر الريسوني بتهمة الإجهاض

171

أدانت المحكمة الابتدائية بالرباط قبل قليل من اليوم الاثنين 30 سبتمبر 2019، الزميلة الصحافية هاجر الريسوني، بتهمة الفساد وقبول الإجهاض من الغير، وحكمت عليها بالسجن سنة واحدة نافذة.

كما أدان القاضي المكلف بالملف خطيب الصحافية هاجر، الناشط الحقوقي السوداني الجنسية، رفعت الأمين، بالسجن النافذ مدته سنة أيضا من أجل الفساد والمشاركة في الإجهاض.

وقضت المحكمة بالسجن النافذ سنتين للطبيب محمد جمال بلقزيز وبغرامة 500 درهم وأدانته من أجل الإجهاض والاعتياد على ممارسته.

وكانت قضية هاجر الريسوني قد أثارت الكثير من الانتقادات للسلطات المغربية، واعتبرتها منظمات حقوقية وطنية ودولية تصفية حسابات سياسية مع الصحافية ومع عائلة الريسوني التي ينتمي إليها أيضا العالِم الديني أحمد الريسوني رئيس اتحاد علماء المسلمين والرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية (الإسلامي)  الحاكم، وكذلك سليمان الريسوني الصحافي والناشط الحقوقي المعروف بانتقاداته اللاذعة للسلطة من خلال افتتاحياته على صفحات جريدة “أخبار اليوم” المعتبرة في عداد الصحافة المغضوب عليها من طرف جهات في الدولة، والتي يقضي مؤسسها ومدير نشرها توفيق بوعشرين السجن بعدما حكم عليه قبل سنة بـ 12 سنة سجنا بتهم الاستغلال الجنسي والاتجار في البشر، والجريدة هي مكان عمل الصحافية المدانة اليوم.

سعاد صبري  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.