الرئيس السوداني المطاح به البشير يبكي بحرقة في محبسه وقد وجد نفسه سجينا ذليلا

310

أفادت وسائل إعلام سودانية، مساء أمس السبت، إن الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بكى بحرقة داخل محبسه في سجن كوبر السوداني.

ووفقا لصحيفة “الركوبة” السودانية، فإن الرئيس المعزول عمر البشير بكى بحرقة عندما سمع من يناديه “بالرئيس المخلوع”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الروسية سبوتنيك.

ونقلت الصحيفة السودانية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن “ما يتسرب من أخبار عن ما يجري داخل سجن كوبر حول البشير، وبعض رموز النظام المعتقلين شبه مؤكد، لكن مصدر تسربها ليس من الضباط أو العاملين في السجن، بل أهالي وأقارب المعتقلين”.

وأشارت المصادر، إلى “تدهور صحة البشير بسبب الاكتئاب الشديد الذي تعرض له عقب دخوله السجن، وهو لا يزال حتى الآن لا يصدق أنه سجين”، مؤكدة أن كل ذلك تسبب في إصابته بحالة من الوجوم والذهول، أثرت على وضعه الصحي وبعد ذلك تم نقله إلى مستشفى “رويال كير”.

وتابعت المصادر، أن “أكثر ما أوجع البشير وآلمه، هو زجه في القسم الخاص بالمعتقلين السياسيين الذي يخضع لحراسة شديدة من رفقاء السلاح في الاستخبارات العسكرية، وهذا آخر ما كان يتوقعه”، وفقا للصحيفة.

ونقلت السلطات الانتقالية الرئيس المعزول عمر البشير إلى سجن كوبر بعد أيام على عزله في 11 أبريل الجاري، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي، وشكل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا بعد عزل البشير وحدد مدة حكمه بعامين، وسط محاولات للتوصل إلى تفاهم مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.