الرئيس الصيني لنظيره الأمريكي: نشوب أي نزاع ليس في مصلحة أحد

0 167

قال الرئيس الصيني شي جينبينغ، اليوم الجمعة 18 مارس الجاري، لنظيره الأميركي، جو بايدن، خلال المكالمة التي جرت بينهما، إن نشوب نزاع “ليس من مصلحة أحد”، وفق ما أفاد التلفزيون الصيني.

وأكد شي جينبينغ لبايدن بحسب تلفزيون “سي سي تي في” الرسمي أن “العلاقات بين الدول لا يمكن أن تصل إلى حد الأعمال العسكرية” معتبرا أن “السلام والأمن هما الكنزين الأثمن لدى الأسرة الدولية”، بحسب ما نقل موقع قناة “الحرة” الأمريكية.

والمكالمة الهاتفية بين بايدن وشي والتي بدأت على الساعة 9:03 بتوقيت واشنطن، وفق مراسل قناة “الحرة” في العاصمة الأميركية، هي الأولى بينهما منذ القمة الافتراضية التي جمعتهما في شهر نوفمبر الماضي.

وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، قال إن الرئيس بايدن، سيهدد، خلال مكالمته الهاتفية، مع الرئيس شي، بتدابير مضادة، في حال قدّمت الصين “دعمًا للهجوم الروسي” على أوكرانيا، خصوصًا من خلال إرسال مساعدة عسكرية لموسكو.

وقال بلينكن الخميس، أمام الصحافة “نحن قلقون حيال واقع أنهم يفكّرون في مساعدة روسيا مباشرةً بمعدّات عسكرية ستُستخدم في أوكرانيا.

وفي وقت سابق، الخميس، أعلن البيت الأبيض، أن بايدن، سيتباحث، الجمعة، مع شي، خلال مكالمة هاتفية الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في بيان أن هذه المحادثة تأتي بهدف “إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية” مشيرة إلى أن الرئيسين سيناقشان أيضا “المنافسة” بين واشنطن وبكين، بالإضافة إلى العديد من المسائل الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

ونهاية الأسبوع الماضي، كشفت الولايات المتحدة عن معلومات استخباراتية أجبرت واشنطن على مطالبة بكين، أن “تختار جانبًا” خلال الحرب الجارية على أوكرانيا.

وتفيد تلك المعلومات بأن روسيا طلبت مساعدة بكين المادية، من خلال توفير مساعدة اقتصادية وعسكرية.

وقال مسؤول أميركي كبير، إن الحكومة الصينية “استجابت” لهذا الطلب، لكن لا توجد تفاصيل بشأن طبيعة الرد.

وبينما نفت روسيا تلك المعلومات، رفضتها الصين جملة وتفصيلا، ووصفتها بـ”المضللة”، لكنها رفضت في المقابل التأكيد بشكل قاطع على أنها لن تقدم مثل هذه المساعدة.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.