الرباط في طريقها للاعتراف بخوان غوايدو رئيسا لفنزويلا

18

أكد مانويل أفيندانو، المستشار في الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان)، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، أمس الاثنين بكراكاس، أن الحكومة الفنزويلية، التي يقودها الرئيس بالنيابة، خوان غوايدو، ستعمل على إعادة إرساء العلاقات الديبلوماسية مع المغرب، التي علقت في عهد نظام نيكولاس مادورو.

وقال أفيندانو، “نرغب في إعادة إرساء علاقاتنا مع المملكة المغربية”، موضحا أن الرغبة في “استعادة وتعميق” العلاقات بين كراكاس والرباط قد نضجت بفعل عوامل مشتركة وبفضل التبادلات الثقافية والاقتصادية التي جمعت بين البلدين في الماضين وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء الرسمية.

وسجل الخبير الفنزويلي، خريج جامعة سان بابلو سي بإسبانيا أن “موقف نظام نيكولاس مادورو بخصوص المملكة المغربية لم يكن مفيدا بالنسبة للبلدين، كانت هنالك أفعال وخطابات باعدت بين البلدين”.

ووعد أفيندانو بأن هذا الأمر سيتغير في ظل حكومة غوايدو، مبرزا أن بلاده ترغب في طي صفحة عشرين عاما من تيار “تشافيز” و”مادورو” من أجل اعتماد مواقفها الخاصة بشأن القضايا الديبلوماسية.

وشدد على أهمية استعادة العلاقات مع المغرب “لأننا نمتلك تبادلات ثقافية واقتصادية نرغب في تعزيزها”، مضيفا أن الحكومة التي يقودها رئيس الجمعية الوطنية ترغب في إقامة “علاقات مفتوحة” و”موسعة” مع المملكة.

وتابع قائلا “هدفنا الرئيسي إعادة إرساء العلاقات مع المغرب”، مضيفا أن حكومة غوايدو ترغب في “إصلاح الأضرار التي لحقت بالعلاقات الثنائية من أجل تعزيزها بشكل أكبر لصالح شعبي البلدين”.

وفيما يتعلق بالقضية الوطنية، أبرز أفيندانو، العضو بحزب “فولونتاد بوبولار”، (الإرادة الشعبية) الذي ينتمي إليه الرئيس بالنيابة، أن حكومة غوايدو ستدعم المسلسل السياسي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي سلمي ومقبول لهذا النزاع الإقليمي.

وقال “بخصوص قضية الصحراء، نرغب في دعم مسلسل تسوية هذا النزاع الإقليمي في إطار الأمم المتحدة”، داعيا إلى إيجاد “حل سلمي ومقبول لهذا النزاع”.

وبالعودة إلى الوضع الحالي ببلاده، كشف أن غوايدو قد تم الاعتراف به رئيسا شرعيا بالنيابة من قبل قسم هام من المجتمع الدولي، خلافا لمادورو، الذي يحاول اغتصاب السلطة والبقاء في سدتها.

وذكر بأن مادورو حاول يوم 10 يناير الجاري البقاء في السلطة ومباشرة ولاية جديدة على إثر انتخابات غير معترف بها، متوقفا عند التطورات التي أفضت إلى إعلان خوان غوايدو نفسه رئيسا بالنيابة للبلاد، بموجب الدستور.

وأضاف المستشار “في الشق الديبلوماسي، نسعى وراء الحصول على أكبر قدر من الدعم، ولكن خلافا لنظام مادورو، سنقوم بذلك في إطار دستور فنزويلا”.

وأبرز الخبير في العلاقات الدولية أن الاعتراف الدولي هام لتثمين العودة إلى الديمقراطية بفنزويلا، مضيفا أن “حكومة غوايدو ترغب في الحصول على اعتراف المملكة المغربية”.

وفيما يتعلق بتطلعات حكومة غوايدو بالنسبة لفنزويلا، قال أفيندانو إن “الفنزويليين يرغبون في إعادة بناء بلادهم، مشيرا إلى أنهم “قضوا 20 عاما في كابوس. التشافيزية مجرد كذبة”.

وخلص إلى أن فنزويلا ترغب في الانفتاح على جميع دول العالم واستعادة النظام الدستوري وإعادة إرساء القانون.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.