الزميلة هاجر الريسوني مخاطبة النيابة بتأثّر: تمنيت لو أدنتم التشهير بي والبراءة لا تهم إذا لم أستطع مواجهة المجتمع

87

حملت الكلمة الأخيرة التي ألقتها الصحافية هاجر الريسوني، المتابعة بتهمة الإجهاض وإقامة علاقة غير شرعية مع رجل، أمام المحكمة رسالة بليغة، عندما قالت مخاطبة النيابة العامة “كما خرجت النيابة العامة ببلاغ ضدي وتدينني، تمنيت لو أنها خرجت ببلاغ تدين التشهير بي في وسائل الإعلام وترفضه”.

وأضافت الزميلة هاجر أيضا، وفق ما نقل عنها موقع “اليوم24” التابع لصحيفة “أخبار اليوم” التي تعمل بها، “كان على النيابة العامة أن تتضامن معي كامرأة، وتقول كفى من التشهير، وتحث وسائل الإعلام على انتظار حكم المحكمة بدل التشهير بي وعدم احترام قرينة البراءة”.

وأكدت قولها “بغض النظر عن الحكم، وحتى لو صدر الحكم ببراءتي، كيف سأخرج للمجتمع وأقابل الناس”.

يذكر أن الجلسة الرابعة والأخيرة لمحاكمة الصحفية هاجر الريسوني ومن معها، انتهت حتى وقت متأخر من مساء يوم الاثنين 23 سبتمبر، بإعطاء الكلمة الأخيرة للمتهمين، ليعلن القاضي دخول الملف للتأمل، وحدد جلسة يوم الاثنين المقبل للنطق بالحكم.

وانتهت مرافعات الدفاع حتى وقت متأخر من مساء الاثنين، وكان ملفتا للانتباه عدم تعقيب النيابة العامة على المرافعات، كما أنها لم تشارك في طرح الأسئلة على المتهمين، وفق ما نقل المصدر ذاته.

يذكر أنه وسط احتجاج هيئة الدفاع، أعلن القاضي المكلف بملف الزميلة هاجر الريسوني ومن معها، عن رفضه لكل الدفوعات الشكلية التي تقدم بها الدفاع الأسبوع الماضي.

واحتج دفاع هاجر الريسوني مساء يوم الاثنين أيضا، على الطريقة التي اختارها القاضي للبث في الدفوعات الشكلية، إذ إنه لم يعلن الدخول في التأمل والمداولة.

وقال عبد العزيز النويضي، عضو هيئة دفاع الريسوني، “إنكم تبدون رأيا ولا تعطون حكما، ويجب الفصل في الدفوع من خلال مقرر مكتوب”، بحسب ما نقل “اليوم24”

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.