السالفادور تصفع البوليساريو وتسحب اعترافها بجمهوريته الوهمية

105

صفعة جديدة تتلقاها “الجمهورية الصحراوية” المعلنة من قِبل البوليساريو والمدعمة بالكامل من طرف الجارة الجزائر، حيث قررت جمهورية السالفادور سحب اعترافها بهذا الكيان المزعوم.

وأعلنت الحكومة السلفادورية، يوم السبت، أن السلفادور قررت سحب اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” الوهمية، ودعم الوحدة الترابية للمغرب.
وأعلنت الحكومة السلفادورية، في بيان مشترك وقعه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، ونظيرته السلفادورية، ألكسندرا هيل تينوكو، بحضور الرئيس السلفادوري، نجيب بوكيلي، أن “حكومة السلفادور تبلغ حكومة المملكة المغربية بقرارها سحب اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية” وبقطع جميع الاتصالات مع هذا الكيان”.

وذكر البيان المشترك أن “هذا القرار سيتم إبلاغه للأمم المتحدة وللمنظمات الإقليمية المعنية”.
وأكد البيان أن “حكومة السلفادور تدعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية وسيادتها الوطنية، وكذا مبادرتها للحكم الذاتي باعتبارها الحل الوحيد لهذا النزاع الإقليمي”.

وكانت السالفادور عبر وزارة خارجيتها أعلنت قبل أيام، وبالموازاة مع تنصيب رئيسها الجديد المنتخب ذي الأصول الفلسطينية، نجيب بوكيلي، أنها بصدد تقييم اعترافها بـ”الجمهورية الصحراوية”، وهو ما قرأ فيه في حينه استعداد هذا البلد الأمريكي اللاتيني سحب اعترافه، بالنظر لتبادل الزيارات وخطابات المجاملة التي حدثت بيني مسؤولي هذا البلد والمسؤولين المغاربة في الأشهر الأخيرة.

ناصر لوميم

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.