السفيرة للاجمالة تنوه أمام اليهود المغاربة بأمريكا بدور الأسرة الملكية في التعايش السلمي بالمملكة

97

أكدت سفيرة المغرب بواشنطن للا جمالة العلوي أمام أعضاء الفيدرالية اليهودية في لوس أنجلس الكبرى، الدور المحوري الذي تضطلع به الملكية في تعزيز التعايش السلمي والوئام الروحي، مبرزة التزام المملكة العريق والموصول بحماية جاليتها اليهودية والحفاظ على الثقافة والتاريخ والتراث اليهودي المغربي.

وقالت للا جمالة العلوي، أمام أعضاء الفدرالية بلوس أنجلس، حيث يعيش نحو 20 ألف يهودي من أصل مغربي، “لقد جئت من بلد وضعته جغرافيته في قلب ملتقى غني بالثقافات والمعتقدات، بلد يعيش أزيد من اثني عشر قرنا من التعايش السلمي والوئام الروحي، وهو تقليد ما زال سائدا اليوم، بلد احتضن في أكثر من مناسبة عددا لا يحصى من موجات الأشخاص الباحثين عن ملاذ يحميهم من الاضطهاد أو عن فرص جديدة طالما سعوا إليها”، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء (الرسمية).

وأضافت السفيرة أن “ثقافة الانفتاح والتسامح العريقة هذه تمثل مصدر فخر بالغ للمغرب الذي حرص ملوكه على حمايتها وتعزيزها بشكل كبير على مدى قرون”، مشيرة إلى أن هذه الثقافة سمحت للمغرب باستضافة أكبر عدد من السكان اليهود في العالم العربي حتى اليوم.

وبعدما استحضرت بعض الأمثلة من التاريخ التي تثبت بشكل ملموس قوة الالتزام الشخصي لملوك المغرب تجاه الجالية اليهودية، قالت السفيرة إن المغفور له محمد الخامس رفض، خلال الفترة الاستعمارية، تطبيق قوانين فيشي وتسليم اليهود المغاربة للنظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

وتابعت للا جمالة العلوي أن المغفور له الحسن الثاني حافظ على هذا الالتزام وعززه بفضل قيادة جريئة على الساحة الدولية من أجل تعزيز السلام والحوار بين الأديان وبفضل دوره الحاسم في عملية السلام بالشرق الأوسط.

وأضافت أن الملك محمد السادس، ومنذ اعتلائه العرش سنة 1999، عمل دون كلل على إعطاء دفعة جديدة لالتزام أسلافه، وقالت إن من بين أبرز إنجازات الملك هو الاعتراف في ديباجة دستور سنة 2011 بالرافد العبري كجزء من مكونات الهوية الوطنية، مشيرة إلى أن الدستور يوفر أيضا إطارا قانونيا للتمتع الكامل بالحريات الدينية، وهو أمر فريد وغير مسبوق بالعالم العربي.

Phs.MAP

وأشارت السفيرة إلى أن الملك محمد السادس ظل، منذ سنة 2010، يتصدر الجهود الهامة الرامية إلى استعادة التراث اليهودي المغربي، داعيا إلى ترميم المعابد والمقابر والأحياء اليهودية في جميع أنحاء المملكة، مبرزة أنه تم حتى اليوم تجديد وترميم وإصلاح 15 معبدا يهوديا وأكثر من 160 مقبرة يهودية وأكثر من 630 مكانا مقدسا.

وبعد عقد من العمل الدؤوب، باتت هذه المواقع اليوم بمثابة أرشيف في الهواء الطلق ونافذة على الثقافة والحضارة المغربية من خلال مكونها العبري، وأبرزت السفيرة أن المغرب فخور أيضا بالتوفر على المتحف اليهودي الوحيد في العالم العربي والإسلامي، والذي تم إنشاؤه سنة 1997 بمدينة الدار البيضاء.

وأشارت إلى أن الملك أعلن في ماي الماضي عن مشروع جديد لبناء متحف جديد لليهودية في العاصمة الروحية للمملكة، مدينة فاس، وهو مشروع جديد سيشكل إضافة متميزة للجهود الرامية إلى الحفاظ على تاريخنا المشترك.

وقالت إن المغرب لا يكتفي مع ذلك بهذه المنجزات، بل يواصل جهوده من خلال العديد من المشاريع الأخرى، مثل إعادة تأهيل المواقع التاريخية والمراكز الثقافية ومتاحف اليهودية الجارية في مختلف المدن المغربية.

وأعربت السفيرة عن الأمل في أن تثبت التجربة المتفردة للمغرب وتاريخه، بل وحاضره ومستقبله، في ظل تنامي التعصب والعنف عبر العالم ومحاولات إذكاء الصدامات بين الثقافات والأديان والحضارات، أن واقعا مختلفا يظل أمرا ممكنا، هو واقع التعايش السلمي والتفاهم المتبادل.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.