السلطات الأمريكية توجه تهمة الشروع في القتل لشخص حاول قتل الكاتب سلمان رشدي صاحب “آيات شيطانية”

0 149

وجهت السلطات الأمريكية اتهاما بالشروع في القتل للمشتبه به في حادث طعن الكاتب سلمان رشدي.

وقال الادعاء إن هادي مطر (24 عاما) مثل أمام المحكمة وتم حبسه دون كفالة.

وفي فعالية ثقافية غربي ولاية نيويورك، ركض مطر نحو المنصة وهاجم رشدي ومحاوره.

ويرقد الكاتب الحائز على جائزة بوكر في حالة حرجة.

وتعرض الكاتب سلمان رشدي، الذي واجه لسنوات تهديدات بالقتل بسبب كتابه “آيات شيطانية”، لهجوم في ولاية نيويورك، الجمعة 12 غشت 2022.

وكان رشدي، الفائز بجائزة البوكر والبالغ من العمر 75 عاما، بصدد التحدث في فعالية بمعهد تشوتوكوا في ذلك الوقت.

وقالت شرطة ولاية نيويورك إن مشتبها به صعد إلى المنصة وهاجم رشدي ومحاوره.

وجاء في بيان الشرطة أن “رشدي أصيب على ما يبدو بطعنة في رقبته”.

وقالت حاكمة نيويورك كاثي هوكول في مؤتمر صحفي بعد حوالي ساعة إن رشدي على قيد الحياة.

ونُقل الكاتب بطائرة هليكوبتر إلى مستشفى في منطقة إيري في بنسلفانيا. ومازالت تفاصيل إصابته غير معروفة.

الكاتب المثير للجدل سلمان رشدي

وعانى المحاور، هنري ريس، من إصابة طفيفة في الرأس. وريس مؤسس مشارك لمنظمة غير ربحية توفر ملاذًا للكتاب الذين يعيشون في المنفى ويواجهون تهديدات بالاضطهاد.

وقالت الشرطة إن المشتبه به اعتقل على الفور.

وقال مارك سومر، مراسل صحيفة “بوفالو نيوز” لبي بي سي إن المهاجم خرج من وسط الحضور مرتديا قناعا أسود.

ويُظهر مقطع فيديو نُشر على الإنترنت بعض الحاضرين يندفعون إلى المنصة فور وقوع الحادث.

واكتسب الروائي الهندي المولد شهرة بفضل رواية “أطفال منتصف الليل” التي نُشرت في عام 1981، وبيع منها أكثر من مليون نسخة في بريطانيا وحدها.

لكن كتابه الرابع، “آيات شيطانية” الذي نُشر في عام 1988، أجبره على الاختباء لمدة تسع سنوات.

فقد أثارت الرواية، التي تنتمي إلى فئة السريالية ما بعد الحداثة، غضبا لدى بعض المسلمين، الذين اعتبروا محتواها تجديفا. وتم حظر الرواية في بعض البلدان.

وبعد عام من نشر الكتاب، دعا المرشد الأعلى الإيراني آنذاك آية الله الخميني إلى إعدام رشدي وعرض مكافأة قدرها 3 ملايين دولار.

لحظة طعن الكاتب سلمان رشدي يوم الجمعة 12 غشت 2022 بنيويورك

واندلعت أعمال عنف عقب نشر الرواية، تسببت في مقتل عشرات الأشخاص، بينهم مترجمون للعمل الروائي.

ولا تزال المكافأة على قتل رشدي قائمة. وعلى الرغم من أن الحكومة الإيرانية نأت بنفسها عن مرسوم الخميني، إلا أن مؤسسة دينية إيرانية شبه رسمية خصصت مبلغا إضافيا للمكافأة قدره 500 ألف دولار في عام 2012.

ويُعرف رشدي، الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية، بأنه مدافع قوي عن حرية التعبير. وقد دافع عن أعماله في عدة مناسبات.

وأثار منح الملكة إليزابيث له لقب “فارس” في عام 2007 احتجاجات في إيران وباكستان.

وتعرضت فعاليات أدبية حضرها رشدي للتهديد والمقاطعة في الماضي. لكنه واصل الكتابة، ومن المقرر نشر روايته التالية “مدينة النصر” في فبراير/ شباط 2023.

وكان ظهوره في فعالية معهد تشوتوكوا، في غرب نيويورك، هو الأول في سلسلة محاضرات صيفية تستضيفها المنظمة غير الهادفة للربح.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عبر موقع تويتر: “لقد شعرت بالفزع من تعرض السير سلمان رشدي للطعن أثناء ممارسته حقًا يجب ألا نتوقف عن الدفاع عنه”.

وقال الكاتب ومؤلف الروايات المصورة نيل جيمان إنه أصيب “بالصدمة والحزن” جراء الهجوم على صديقه وزميله الكاتب.

وكتب جايمان على تويتر “إنه رجل طيب ورائع وآمل أن يكون بخير”.

وفي بيان ، قالت دار “بنغوين راندوم هاوس” للنشر، التي يتعامل معها رشدي: “ندين هذا الاعتداء العلني العنيف ، وأفكارنا مع سلمان وعائلته في هذا الوقت المحزن”.

وتعهدت حاكمة نيويورك كاثي هوكول “بالمساعدة كيفما اقتضت الحاجة في التحقيق” في الحادث.

وقالت هوكول إن رشدي: “فرد أمضى عقودًا في مخاطبة السلطة بالحقيقة. شخص… غير خائف على الرغم من التهديدات التي تبعته طوال حياته”.

الناس/الرباط

 

 

 

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.