السلطات المغربية تجهض تظاهرات ومسيرة تضامنا مع فلسطين ورفضا للتطبيع

0

أجهضت السلطات المغربية عددا من التظاهرات الاحتجاجية ومسيرة وطنية كان مزمعا تنظيمها، يوم الأحد 23 مايو الجاري، ليكتفي نشطاء في عدد من المواقع بوقفات احتجاجية رمزية، ضعيفة الحضور الجماهيري.

فقد منعت قوات الأمن المغربية، مساء يوم الأحد، وقفة احتجاجية كان من المقرر تنظيمها  بالعاصمة الرباط، تضامنا مع فلسطين. وشهدت مدينة الدار البيضاء مظاهرة حاشدة للتنديد بالهجوم الإسرائيلي الأخير على الشعب الفلسطيني.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بممارسات سلطات الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى، وطالبوا المجتمع الدولي بالضغط لوقف الاعتداءات على قطاع غزة وضمان حقوق الشعب الفلسطيني.

كما نظمت وقفات تضامنية رمزية في عدة مدن مغربية منها مراكش وطنجة وبركان وشفشاون وتازة وآسفي وأكادير وغيرها؛ لكن السلطات منعت مسيرة تضامنية كانت مقررة يوم الأحد في العاصمة الرباط. وحال التواجد الأمني المكثف، دون تنظيم المسيرة الاحتجاجية، التي دعت إليها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

ورغم قرار سلطات ولاية الرباط القاضي برفض الترخيص لوقفة العاصمة، إلا أن المشاركين أصروا على التظاهر، قبل أن ينجح التدخل الأمني في تفريقهم وإبعادهم.

ورفع المحتجون أعلاما فلسطينية، وشعارات تندد بالاحتلال الإسرائيلي، كما تشجب التطبيع مع إسرائيل.

وتجدر الإشارة إلى أن “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”، كانت قد أعلنت تأجيل تنظيم مسيرة “الشعب المغربي” للتضامن مع فلسطين، والتي كانت مقررة يوم الأحد 23 ماي الجاري بالعاصمة الرباط، وذلك بعدما جددت ولاية الرباط قرار منعها وحملت المسؤولية للأحزاب والهيئات والأفراد الداعين للمسيرة عن أية خرق للقانون.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.