الصحافة المغربية تفقد صحافي الملوك الثلاثة.. وداعا مصطفى العلوي موقع “الحقيقة الضائعة”

0 335

انتقل إلى عفو الله، صباح اليوم السبت بالرباط، مصطفى العلوي، مدير عام جريدة “الأسبوع الصحافي”، عن عمر يناهز 83 سنة، وذلك بعد صراع مع المرض.

الخبر الذي أفجع الأسرة الإعلامية بالمغرب أعلنت عنه اليوم وكالة المغرب العربي الأنباء، نقلا عن أسرة الفقيد.

واشتغل الراحل مصطفى العلوي، الذي ازداد سنة 1936 بمدينة فاس، سنوات طويلة في المجال الصحافي عاصر خلالها أجيالا مختلفة، إذ يعتبر من قيدومي الصحافة الوطنية.

وتابع العلوي دراسته بالرباط التي حصل فيها على شهادة البكالوريا، كما درس بالمدرسة الوطنية للإدارة.

واشتغل الراحل أيضا موظفا بوزارة التربية الوطنية، قبل أن يقرر احتراف الصحافة، التي عمل فيها لعقود، ليتولى، بعد ذلك، منصب مدير عام ورئيس تحرير جريدة “الأسبوع الصحافي”، التي اشتهر من خلالها بعموده “الحقيقة الضائعة”.

وسمي العلوي بصحافي الملوك الثلاثة على اعتبار أنه عاصر كلا من السلطان محمد الخامس والملك الحسن الثاني والملك محمد السادس.

وعانى مصطفى العلوي الذي عرف بجرأته وقلمه الحر طيلة مساره المهني من مضايقات السلطة، وتوبع وحوكم واعتقل أكثر من مرة.

واشتهر فقيد الصحافة المغربية بتفرده بأخبار موثوقة وذلك بالنظر إلى شبكة مصادره وعلاقاته الواسعة مع مسؤلين كبار ومقربين من صناع القرار.

وبافتقاد الصحافة المغربية لاسم من قيمة العلوي يكون جيل بكامله تقريبا غادرنا إلى الدار الأخرى، في وقت تعاني المهنة من شبه غياب لأقلام بجرأة ورصانة العلوي، وفي وقت تعرف فيه حرية الصحافة أزمة غير مسبوقة بسبب متابعة عدد من الصحافيين واعتقال آخرين بتهم خطيرة، اعتبرها البعض لم تكن حتى في سنوات ما يعرف إعلاميا ب”سنوات الرصاص”، أي سنوات الستينات والسبعينات وبداية الثمانينات التي عرفت بسياسة قمعية للدولة.

عبدالله توفيق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.