العمري والحمراوي والسكاك يقودون لائحة “الكتاب” بإقليم خنيفرة في انتخابات شتنبر المقبل

0 30

بعدما أعلنت مجموعة من الفعاليات السياسية المهمة بجهة بني ملال خنيفرة الالتحاق بحزب التقدم والاشتراكية، تم أول أمس الأحد 25 يوليوز الجاري، الإعلان عن التشكيلة التي سيدخل بها حزب التقدم والاشتراكية غمار الاستحقاقات المقبلة على صعيد إقليم خنيفرة.

واتخذت القيادة الإقليمية للحزب بخنيفرة  قرار تزكية الأستاذ الجامعي والنائب البرلماني السابق حسن العمري لمجلس النواب، وتزكية مدير تواصل الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ورئيس حكومة الشباب الموازية إسماعيل الحمراوي لقيادة لائحة الجهة.

كما تمت تزكية رجل الأعمال الحاج جمال السكاك وكيلا للائحة المجلس الجماعي بخنيفرة، وسيدة الأعمال والفاعلة في المجال الرياضي، لالة نزهة العلوي المدغري لقيادة اللائحة المخصصة للجزء الثاني للنساء بالجهة وجماعة خنيفرة.

وأفادت مصادر حزبية جريدة “الناس” بأن اختيار رفاق نبيل بن عبدالله لهذه الكثيبة، لخوض معركة الانتخابات، على مستوى الجهة، لم يأت من فراغ، ولكنه خضع لمنطق الرصيد النضالي وللمستوى المعرفي والاجتماعي، الذي يسم كل مرشح على حدة، ويكفي أن يكون من بين هؤلاء الناشط السياسي والجمعوي الشاب، إسماعيل الحمراوي، المعروف في الأوساط الشبابية باسم “السيد رئيس الحكومة”، في إشارة إلى ترؤسه “حكومة الشباب الموازية”، وهي الفعالية الجمعوية المدنية، التي أسسها الحمراوي رفقة أصدقاء آخرين، وانطلقت من المغرب كفكرة إبداعية غير مسبوقة في المنطقة، قبل أن تنتقل التجربة إلى بلدان عربية وغير عربية أخرى. وهي التجربة التي مكنت إسماعيل الحمراوي، بصفته مبدع الفكرة ورئيسها، من اكتساب أدوات الترافع لفائدة المواطنين، ولاسيما فئة الشباب منهم، وهو ما سيكون له الصدى بكل تأكيد على المستوى الجهوي والمحلي للمنطقة، مما يؤهل الحمراوي ليقود تفوق “الكتاب”.

وتعرف جهة بني ملال خنيفرة دينامية كبيرة لحزب التقدم والاشتراكية في الشهور الأخيرة بتزكية مجموعة من الفعاليات السياسية لخوض معركة الاستحقاقات المقبلة.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.