القيادي اليساري بلافريج يتهم الإسلاميين بمحاربة “تيفيناغ”

79

قال عمر بلافريج، النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار” إنه تقدم بتعديل على مشروع قانون بنك المغرب عندما كان يناقش في مجلس النواب، يقدم بموجبه والي بنك المغرب عرضا سنويا أمام البرلمان مثل رئيس المجلس الأعلى للحسابات.

وأضاف بلافريج في “البودكاست” الأسبوعي الذي يقدمه على صفحته الرسمية في فايسبوك، أن هذا التعديل رُفض بإجماع النواب البرلمانيين، منوها إلى أن هذا الرفض يعني أن هناك من لا يرغب في تطوير الديمقراطية بالمغرب.

وأشار القيادي اليساري إلى أن مشروع قانون بنك المغرب مر بسرعة، وأحيل على مجلس المستشارين، ومن بين التعديلات التي اقترحها مجلس المستشارين أن تكون الكتابة على النقود بالأمازيغية كذلك، مضيفا قوله هذا التعديل أعجبني، لكن مع الأسف التيارات الإسلامية هي ضد “تيفيناغ” في الأوراق النقدية.

وأكد بلافريج أنه يجب أن نعرف هل للتيارات الإسلامية موقف من الأمازيغية وإن كان كذلك يجب عليهم توضيح الأمور، وتابع قائلا :”هناك أمر آخر اكتشفته طيلة سنتين من تواجدي في البرلمان، وهو أن هناك تأويلا خاطئا للفصل 49 من الدستور الخاص بالتعيينات، وأن الملك هو من يعين والي بنك المغرب، وهذا غير صحيح، فالمجلس الوزاري الذي يعين فيه والي البنك ينعقد حسب هذا الفصل إما بمبادرة الملك أو بطلب من رئيس الحكومة، وعلينا أن نسأل لماذا لا يطلب رئيس الحكومة انعقاد المجلس الوزاري، وثانيا المجلس الوزاري هو من يقرر وينصب”.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.