الكاف يعاقب أعضاء فريق الترجي بسبب “سلوكهم العدواني” واللارياضي ضد الحكم رضوان جيد

463

رد الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بشكل حازم على تصرفات لاعبي الترجي التونسي ومسيري الفريق اللارياضية، الذين اعتدوا على الحكم المغربي رضوان جيد الذي أدار مباراة الذهاب برسم كأس العصبة الإفريقية، التي جمعتهم يوم الجمعة الماضي مع فريق الزمالك.

وقرّرت لجنة الانضباط بـ”الكاف” برئاسة الجنوب أفريقى رايموند هاك معاقبة فريق الترجى التونسى عما حدث عقب نهاية مباراة الذهاب لدور ربع النهائى بالقاهرة أمام نادى الزمالك وقد جاءت القرارات بعد اجتماع لجنة الانضباط الذي عقد الأربعاء 4 مارس، والذى استند بشكل كبير على تقرير حكم المباراة المغربى رضوان جيد.

وقد قررت لجنة الانضباط بعدما وضعت فى اعتبارها المواد 82 و83.1 و83.2 و129 و131 من لائحة الانضباط للكاف ما يلى:

1-عقوبة الإيقاف لمدة أربع مباريات على مدرب الترجى معين الشعبانى وغرامة قدرها 20 ألف دولار أمريكى بسبب سلوكه العدوانى واستخدام كلمات مسيئة بحق حكام المباراة.

2-عقوبة الإيقاف لمدة أربع مباريات على مساعد مدرب الترجى مجدى تراوى وغرامة قدرها 50 ألف دولار أمريكى بسبب سلوكه العدوانى تجاه حكام المباراة، وأستخدام كلمات وتهديدات مسيئة.

3-عقوبة الإيقاف لمدة ست مباريات على لاعب الترجى رقم 12 خليل شمام وغرامة قدرها 40 ألف دولار أمريكى لاستخدام كلمات مسيئة والبصق على حكام المباراة.

4-عقوبة الإيقاف لمدة أربع مباريات على لاعب الترجى رقم 18 عبد الرؤوف بن غيث وغرامة قدرها 20 ألف دولار أمريكى لاستخدام كلمات مسيئة بحق حكام المباراة.

5-غرامة قدرها 10 آلاف دولار أمريكى لاستخدام الألعاب النارية من قبل مشجعى الترجى.

وقد جاءت العقوبات رقم 1 و2 طبقا للمادة 131 السلوك العدوانى الفقرة (1)، “أي شخص يهين شخصا ما بأي شكل من الأشكال، وخاصة باستخدام الإيماءات أو اللغة الهجومية، يعاقب بإيقاف من المباريات. إذا كان الجاني لاعباً، فسيتم إيقافه عن اللعب في مباراتين على الأقل، وإذا كان مسؤولاً سيتم إيقافه أربع مباريات على الأقل”.

وكان لاعبو الترجي ومسؤولوه قد احتجوا على الحكم الدولي المغرب رضوان حجي خلال اللقاء الذي جمعهم قبل أسبوع مع الزمالك المصري وبعد نهاية المباراة، وكشفت تقارير مصرية أن أعضاء فريق الترجي أبانوا عن مستوى غير رياضي وغير حضاري بتهجمهم على حكم دولي قاد اللقاء باقتدار ويشهد له الجميع بالكفاءة والنزاهة والحياد.

ناصر لوميم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.