المرصد المغربي لمناهضة التطبيع: لا نقبل أن تكون الصحراء ثمناً للتخلي عن فلسطين

208

أكد الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع عبد العزيز هناوي أنَّ القضية الفلسطينية بالنسبة للشعب المغربي هي قضية وطنية بامتياز، مشدداً على أنَّ التطبيع جريمة وأنَّ فلسطين أمانة في عنق الأمتين العربية والإسلامية.

وأوضح هناوي، في تصريح صحافي، أنَّ الشعب المغربي لن يرضى بأن يقايض فلسطين مقابل الصحراء، قائلاً: “قضية الصحراء المغربية يدافع عنها الشعب المغربي منذ قرون عدة، ولكن في السياق لا نقبل أن تكون الصحراء هي ثمن التخلي عن فلسطين، ولا يمكننا أن نقبل بتلك المقايضة الدنيئة”، بحسب ما نقلت “وكالة القدس للأنباء”.

وقال: “في الوقت الضائع لإدارة دونالد ترامب يحاول أن يعقد مقايضة ظالمة تتمثل بالتخلي عن فلسطين مقابل الصحراء، وهذا أمر خطير يجب مواجهته”.

وأشار إلى انَّ خطوة التطبيع مرفوضة جملة وتفصيلاً، ولا تعبر إطلاقاً عن موقف الشعب المغربي الأصيل، لافتاً إلى أن جميع القوى السياسية المغربية أجمعت على ان فلسطين أمانة في عنق الأمة وان التطبيع مرفوض، وخيانة للقضية الفلسطينية.

وجدد مطالبته للدولة المغربية بضرورة التراجع عن الموقف من التطبيع مع العدو الإسرائيلي الذي يكيل العداء لكل أبناء الأمة العربية والإسلامية.

وعن مواجهة التطبيع، قال: “المغربيون في الخندق الأول لمواجهة التطبيع، لاسيما أنَّ المغرب كان لعقود طويلة عرضة للتطبيع، لذلك ستسمر فعالياتنا المناهضة للتطبيع، وستظل فلسطين في القلب، وستظل مكانتها حاضرة في نفوس وعقول المغربيين”.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.