المغرب يواصل الاعتراف بـ”الرئيس المؤقت” الفنزويلي غوايدو ضد غريمه مادور داعم البوليساريو

231

 يواصل المغرب خياره الدبلوماسي الداعم للمعارضة الفنزويلية في شخص “الرئيس المؤقت” خوان غوايدو، ضد غريمه الرئيس نيكولاس مادور الذي يوجد في المنصب منذ 2013، لكنه نظامه يعيش أزمة حادة بسبب معارضة غير مسبوقة ضده يقودها غوايدو منذ أشهر.

أكد ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أول أمس الأربعاء بالرباط، أن المغرب مع التطلعات الحقيقية للشعب الفنزويلي، ويدعم خوان غوايدو إثر إعادة انتخابه رئيسا للبرلمان.

وقال بوريطة، في لقاء صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، إن “موقف المغرب من الأزمة الفنزويلية واضح منذ البداية. المغرب مع التطلعات الحقيقية للشعب الفنزويلي، ويدعم غوايدو إثر إعادة انتخابه رئيسا للبرلمان”.

وأضاف بوريطة أن “المغرب يشتغل، أيضا، مع المجموعة الدولية، ومع مجموعة دول ليما للدفع نحو خلق إطار مؤسساتي يستجيب للتطلعات الحقيقية للشعب الفنزويلي”.

وسجل الوزير أن “المغرب تابع باهتمام انتخاب غوايدو، ويهنئه على إعادة انتخابه رئيسا للبرلمان، وذلك في إطار احترم فيه القانون والنصاب القانوني الذي كان ضروريا لهذا الانتخاب”.

وأبرز وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن “المغرب يتأسف ويندد بمحاولات منع إقامة هذا الانتخاب في ظروف عادية تحترم إرادة النواب الفنزويليين وتسمح لهم بانتخاب رئيس البرلمان، الممثل الشرعي لطموحات الفنزويليين”.

وخلص بوريطة إلى أن “المغرب سيستمر في التنسيق للدفع نحو حل سلمي للأزمة الفنزويلية، يحترم تطلعات الشعب والشرعية في البلاد، ويتناسب مع المجهودات التي تقوم بها منظمة الدول الأمريكية، ومجموعة ليما، وغيرها من المجموعات التي تشتغل في هذا الإطار”.

ومعروف أن نظام نيكولاس مادور يدعم بقوة جبهة البوليساريو الانفصالية المطالبة بإقامة دولة في الصحراء، ويعتبر طيلة سنوات أحد أبرز داعمي الانفصاليين إلى جانب كل من الجزائر وجنوب إفريقيا وكوبا.

وعاشت فنزويلا في الأسبوع الماضي على وقع أزمة حادة بمناسبة انتخاب رئيس البرلمان وتحديد أعضاء مجلس إدارته؛ حيث أفضى النزاع إلى وجود الجميع أمام نظامين: رئيسان للبرلمان ومجلسا إدارة؛ الأول يمثل نظام نيكولاس مادور، الرئيس الفينزويلي منذ 2013، والثاني يمثل المعارضة بقيادة “الرئيس المؤقت” خوان غوايدو.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.