المكتب الشريف للفوسفاط يوقع مع إثيوبيا عقدا بقيمة 2.5 مليار تقريبا لتشييد مصنع للأسمدة

0 151

أعلنت الحكومة الإثيوبية، أول أمس السبت، عن توقيع اتفاقية تطوير مشتركة مع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط لتنفيذ مشروع إنشاء مصنع للأسمدة في ديرة داوا بإثيوبيا.

ويأتي توقيع هذا الاتفاق، وفق تقارير محلية، خلال زيارة قام بها وفد إثيوبي رفيع المستوى للمغرب برئاسة أتو أحمد شيد وزير المالية الإثيوبي، ورافقه مسؤولون من المؤسسة الإثيوبية للصناعات الكيماوية (CIC)، من مؤسسة الأعمال الزراعية الإثيوبية (EABC)، وشركة مينيرا الإثيوبية والبترول والوقود الحيوي (EMPBC).

وأسفرت الزيارة عن اتفاق لتنفيذ اتفاقية تنمية مشتركة لإنشاء مشروع مشترك بموجب القانون الإثيوبي لتنفيذ مصنع محلي للأسمدة في إثيوبيا. ويستند الاتفاق على الجدوى، وتقييم الأثر المفاهيمي والبيئي والاجتماعي والدراسات المائية والجيوتقنية التي تم تنفيذها. وبحسب الاتفاقية، سيتم إنشاء مجمع أسمدة متكامل في ديرة داوا باستخدام الموارد المحلية (الغاز الإثيوبي وحمض الفوسفوريك المغربي).

وسيكون للمشروع استثمار مبدئي يقدر بحوالي 2.4 مليار دولار أمريكي خلال المرحلة الأولى لتطوير وحدة إنتاج أسمدة 2.5 مليون طن يمكن أن تصل طاقتها الإنتاجية إلى 3.8 مليون طن سنويًا باستثمارات إجمالية تصل إلى 3.7 مليار دولار أمريكي في المرحلة الثانية.

وقالت وزارة المالية الإثيوبية، إنها “مقتنعة بشدة أن هذا المشروع سيساهم بشكل كبير في تلبية طلب إثيوبيا المتزايد على الأسمدة (اليوريا و NPS + بشكل أساسي)، اعتبارًا من عام 2022، ستمثل واردات الأسمدة في إثيوبيا مليار دولار أمريكي، ويمكن أن تصل إلى 2 مليار دولار أمريكي في عام 2030”.

وخلص البيان الإثيوبي إلى أن “الحكومة الإثيوبية تؤكد دعمها القوي للزراعة وتواصل العمل بلا كلل لإيجاد حلول مصممة خصيصا للتحديات الزراعية والصناعية في البلاد”.

ويعتبر هذا الاتفاق المبرم جزءا من المشروع الضخم الذي وقع في نونبر 2016 من قبل الملك محمد السادس ورئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية، هيلي مريام ديسالين في أديس أبابا، ويهدف هذا مشروع إلى تحقيق منصة متكاملة عالمية لإنتاج الأسمدة في إثيوبيا.

الناس/متابعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.