الملك محمد السادس يهاتف الرئيس النيجيري وحديث عن الإسراع بإنجاز أنبوب الغاز الرابط بين البلدين

0 109

يبدو أن التعاون بين المغرب ونيجيريا آخذ في رسم طريقه نحو الرقي به إلى ما يخدم البلدين والشعبين الإفريقيين الشقيقين، ولاسيما في ما يتعلق ببلورة المشاريع الاستراتيجية التي شرع في التأسيس لها في السنوات الأخيرة.  

فقد أجرى العاهل المغربي محمد السادس، مساء يومه الأحد 31 يناير 2021، مباحثات هاتفية مع رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية محمد بوهاري.

وخلال هذه المباحثات، وفق ما ما أعلن القصر الملكي المغربي في بلاغ، نوه قائدا البلدين بالدينامية الإيجابية التي تشهدها العلاقات الثنائية في جميع المجالات، منذ زيارة ملك محمد السادس إلى نيجيريا في دجنبر 2016 وزيارة الرئيس بوهاري إلى المملكة في يونيو 2018.

وأعرب الملك محمد السادس والرئيس محمد بوهاري عن عزمهما المشترك على مواصلة المشاريع الاستراتيجية بين البلدين وإنجازها في أقرب الآجال، ولا سيما خط الغاز نيجيريا-المغرب وإحداث مصنع لإنتاج الأسمدة في نيجيريا.

وعبر الرئيس بوهاري عن تشكراته للملك على دعم المملكة التضامني في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، لا سيما من خلال تكوين الأئمة النيجيريين بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.

ومشروع أنبوب غاز هو ربْط للطاقة الحيوية الغاز بأنبوب سيمتد على طول 5660 كيلومترا، بين نيجيريا والمغرب، وسيمر بكل  من بينين وتوغو وغانا وساحل العاج وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا.

وسيتم “تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجات المتزايدة للدول التي سيعبر فيها وصولاً إلى أوروبا، خلال الـ 25 سنة القادمة”. وهذا المشروع تم التوقيع عليه في العاصمة المغربية الرباط وذلك بمناسبة زيارة رسمية لمدة يومين قام بها الرئيس النيجيري محمد بخاري إلى المغرب.

وكان أعلن عن مشروع أنبوب الغاز في ديسمبر 2016 بمناسبة زيارة لملك المغرب إلى أبوجا حيث التقى محمد بخاري في تحسن ملفت للعلاقات بين البلدين. وتم إطلاق دراسة الجدوى في مايو 2017.

وكان المغرب الذي يخوض منذ سنوات حملة دبلوماسية في القارة، قد عاد في يناير 2017 إلى الاتحاد الإفريقي واستعاد علاقات كانت باردة مع دول ناطقة بالإنجليزية على غرار نيجيريا.

إدريس بادا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.