الملك يخبر غوتيريس بتطورات الكركرات وبتشبث المغرب بوقف إطلاق النار والعمل على حفظ النظام

108

قال العاهل المغربي الملك محمد السادس إن المغرب تحمل مسؤولياته في إطار حقه المشروع في منطقة الصحراء المغربية بعد فشل كل المحاولات “المحمودة” من قبل الأمم المتحدة، خاصة بعد التحركات غير المقبولة من قبل ميليشيات البوليساريو.

وجاء تأكيد الملك خلال اتصال هاتفي بحث فيه العاهل المغربي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش آخر تطورات الأوضاع في منطقة الكركارات بالصحراء المغربية، وجرى يوم أمس الاثنين.

وأفاد بيان صادر عن الديوان الملكي أن المغرب “أعاد الوضع إلى طبيعته، وقام بتسوية المشكل بصفة نهائية، كما أعاد انسيابية حركة التنقل”.

وأوضح الملك محمد السادس أن المغرب سيواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية بهدف فرض النظام وضمان حركة تنقل آمنة وانسيابية للأشخاص والبضائع في هذه المنطقة الواقعة على الحدود المغربية الموريتانية.

وخلال الاتصال، جدد العاهل المغربي التأكيد على تشبث المغرب الراسخ بوقف إطلاق النار، مؤكدا أنه “بالحزم ذاته، تظل المملكة عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها .”

كما أكد ملك المغرب للأمين العام للأمم المتحدة بأن “المملكة ستواصل دعم جهوده في إطار المسلسل السياسي الذي يتعين أن يستأنف على أساس معايير واضحة، ويشرك الأطراف الحقيقية في هذا النزاع الإقليمي، ويمكن من إيجاد حل واقعي وقابل للتحقق في إطار سيادة المملكة”.

الناس/الرباط

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.