المنتخب المغربي يهزم نظيره السوداني ويتزعم مجموعته في إقصائيات مونديال قطر 2022

0 94

دشن المنتخب الوطني المغربي رحلة البحث عن تذكرة العبور إلى مونديال قطر 2022 لكرة القدم بالفوز على ضيفه منتخب السودان بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما مساء يوم أمس الخميس على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط ، برسم الجولة الاولى ( المجموعة التاسعة) من التصفيات الإفريقية المؤهلة للعرس الكروي العالمي .

وأنهى المنتخب الوطني المغربي الجولة الأولى متفوقا بهدفين دون رد أحرزه المدافع نايف اكرد، الذي ارتدى ثوب المهاجم، في الدقيقة 10 .

وفي الجولة الثانية تمكنت العناصر الوطنية من تعزيز تفوقها بهدف ثان سجله اللاعب السوداني عبد الله أبوعقلة ضد مرماه في الدقيقة 53 .

وفي التفاصيل، فقد مارس المنتخب الوطني المغربي مع انطلاق اللقاء ضغطا متقدما على دفاع المنتخب السوداني حيث أتيحت في الدقيقة الاولى فرصة سانحة للتسجيل للاعب زكريا أبوخلال بعد ان توصل بتمريرة محكمة من متوسط الميدان عادل تاعربات، لكنه لم يحسن التعامل مع الكرة .

واستغلت العناصر الوطنية الارتباك الذي ظهر على أداء خط دفاع المنتخب السوداني، حيث نجح الجناح إلياس الشاعر من الانسلال على مستوى الجهة اليسرى، ومرر كرة عرضية داخل مربع العمليات انبرى لها المدافع نايف اكرد بتسديدة مركزة أسكنها الشباك في الدقيقة العاشرة .

وحاولت العناصر الوطنية تعزيز تفوقها في أكثر من مناسبة بواسطة الثلاثي الهجومي زكريا أبو خلال و ريان مايي ويوسف النصيري الذي ناور من مختلف الجهات لكن التسرع وسوء التركيز حال دون بلوغ شباك الخصم .

وخلال الجولة الأولى لم يشكل هجوم منتخب السوداني أي خطورة تذكر على مرمى الحارس ياسين بونو بحكم اعتماده على خطة تستدعي الدفاع بأكبر عدد من اللاعبين وعدم المغامرة هجوميا .

وخلال الجولة الثانية بدى أن مدرب المنتخب السوداني، الإطار التقني الفرنسي هوبير فيلود قد غير من خطته التكتيكية حيث أصبح اللاعبون السودانيون أكثر اندفاعا إلى الأمام في محاولة لتعديل الكفة مما فتح أمام المهاجمين المغاربة مساحات كبيرة للمناورة أثمرت إحداها هدفا ثانيا في الدقيقة 53، بعد أن حول اللاعب عبد الله أبو عقلة تسديدة قوية للمتألق إلياس الشاعر إلى داخل شباك منتخبه.

وأمام الدفاع المتماسك للمنتخب الوطني المغربي عجز منتخب السودان عن تهديد مرمى الحارس بونو، وافتقد للحلول سواء في الوسط أو على مستوى خط الهجوم.

وخلال الربع الأخير من عمر المباراة عمد الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش إلى اعتماد مجموعة من التغييرات، بإدخال سفيان بوفال وسفيان أمرابط ومنير الحدادي بدلا من ريان مايي وعادل تاعرابت و إلياس الشاعر .

ولعب المنتخب المغربي فيما تبقى من المباراة باقتصاد كبير دون اندفاع، للحفاظ على النتيجة، و تفادي الاحتكاك البدني لتجنب الإصابات .

وعن نفس المجموعة اكتفى منتخب غينيا، بالتعادل أمام مضيفه غينيا بيساو، بهدف لمثله (1-1)، في المباراة التي جمعتهما مساء أول أمس الأربعاء على أرضية الملعب الأولمبي بنواكشوط في موريتانيا.

وعقب الجولة الأولى أضحى المنتخب المغربي يحتل صدارة المجموعة التاسعة بثلاث نقاط متبوعا بمنتخبي غينا وغينيا بيساو بنقطة واحدة ومنتخب السودان في الرتبة الأخيرة بصفر نقطة .

يذكر أن مباراة الجولة الثانية من هذه الإقصائيات ستجمع المنتخب الوطني بنظيره الغيني، والتي ستقام على أرضية ملعب لاسانا كونتي بكوناكري يوم سادس شتنبر ابتداء من الساعة الخامسة مساء، وسيديرها طاقم تحكيم من الكاميرون بقيادة أليوم أليوم وبمساعدة نوبي نجيجو و أتيزامبو نغفومو.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.