النظام الجزائري يحذر اسبانيا من جديد من مغبة تزويدها المغرب بالغاز عبر الأنبوب المغلق

0 268

يبدو أن النظام الجزائري لا يترك مناسبة تمر دون إظهار مزيد من عدائه المَرضي اتجاه المملكة المغربية، والشعب المغربي، من خلال سعيه ليس فقط إلى وأد أية إمكانية للتقارب بين البلدين الشقيقين، بل حتى من أجل العمل على تأليب الدول المجاورة ضد الرباط، وتحريضها على وقف كل سبل التعاون بين المغرب وبين تلك الدول.

فقد كشفت صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أن الجزائر حذرت مدريد من توفيرها لكافة حاجيات المغرب من الغاز، عن طريق نقله عبر الأنبوب “المغاربي الأوروبي” “جي إم إي”.

وكانت الجزائر قد اشترطت على إسبانيا عدم تحويل الغاز الجزائري إلى المغرب بعد الاتفاق الثنائي بين الرباط ومدريد.

وحذرت الجزائر من إقدام إسبانيا على إرسال الغاز القادم من الجزائر لصالح المغرب بطريقة عكسية، عبر الأنبوب “المغاربي الأوروبي”، (جي إم إي) الذي كان يستخدم لتصدير الغاز إلى أوروبا قبل أن تتوقف عن استخدامه في نهاية أكتوبر المنصرم.

وكان المغرب وإسبانيا قد توصلا في بداية شهر فبراير المنصرم إلى اتفاق بشأن استخدام محطات الغاز الطبيعي المسال الإسبانية، من قبل المغرب لتزويد الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب الغاز المغاربي- الأوروبي.

وبموجب هذه الاتفاقية التي أججت غضب النظام الجزائري، يمكن للمغرب الحصول على الغاز الطبيعي المسال في الأسواق الدولية، ومن ثم نقله إلى مصنع لإعادة تحويله في بر إسبانيا واستخدام الخط المغاربي لنقله إلى الأراضي المغربية.

وفي 31 أكتوبر من عام 2021، قررت الجزائر عدم تجديد عقد خط أنابيب الغاز المغاربي الذي يعبر الأراضي المغربية لنقل الغاز الجزائري إلى إسبانيا والبرتغال.

ويسابق المغرب الزمن لتلبية حاجياته من الغاز، حيث سبق أن أعلنت شركة ساوند إنيرجي، إبرامها اتفاقية حول استغلال الغاز المستكشف محليا بالأراضي المغربية، خاصة بتطوير المرحلة 2 من إنتاج غاز منطقة تندرارة. وذلك من خلال عقد امتياز موقع مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب المغربي لمدة استغلال تدوم 10 سنوات.

الناس/متابعة

 

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.