النظام الجزائري يعترف: نحرص دائما على صب الزيت على النار مع المغرب+فيديو

359

في تعليق طريف وبليغ، ولو أنه يعتبر زلة لسان، رد وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، نهاية الأسبوع الماضي، على سؤال لأحد الصحافيين، حول رده على تصريحات منسوبة إلى وزير الخارجية المغربي، بقول الوزير الجزائري، إنهم في الجزائر “كانوا دائما حريصين على صب الزيت على النار في علاقتهم مع المغرب”.

زلة لسان أبلغ من الحرب الدعاية الهائلة التي يشنها حكام #قصر_المرادية ضد #المغرب ووحدته الترابية.. وزير خارجية…

Publiée par Nour Eddine El Yazid sur Mardi 3 mars 2020

وفي الندوة الصحافية التي عقدها بوقادوم إلى جانب أمين عام الجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، بدا الوزير الجزائري مرتبكا وهو يرد على سؤال صحافي، حول رده على تصريحات وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الذي صرح في وقت سابق بأن المغرب لو رد على الجزائريين (المسؤولين) لتطلب ذلك أن يكون يوميا، كما اتهم المسؤولين الجزائريين بأنهم حرضوا دولا إفريقية بأن يقاطعوا منتدى كريس مونتانا الذي تحتضنه مدينة الداخلة بالصحراء المغربية سنويا، ويضم العديد من الشخصيات السياسية والاقتصادية والإعلامية العالمية.

وكان المسؤولون الجزائريون يقودهم رئيسهم عبدالمجيد تبون قد شنوا هجومات متتالية ضد المملكة المغربية منذ مجيء الرئيس الجديد إلى قصر المرادية، وهو ما اعتبره متتبعون سيرا على النهج القديم للسياسة الرسمية للنظام الجزائري المبنية على جعل المغرب “عدوا وهميا” للاستهلاك الداخلي، سعيا وراء اكتساب شرعية شعبية مفقودة، في الوقت الذي ما فتئ فيه المغرب يمد يده لطي صفحة الخلافات وفتح الحدود بين الشعبين الجارين.

عبد الله توفيق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.