الوزير الأول الجزائري في عهد بوتفليقة أويحيى يكشف أنه كان يتلقى سبائك الذهب كهدايا من حكام خليجيين

296

كشف أحمد أويحيى الوزير الأول الأسبق للجزائر في عهد الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، خلال جلسة محاكمته في قضايا فساد، بأنه تلقى “هدايا من قادة دول خليجية على شكل سبائك”.

وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية بأن أويحيى والوزير الأول الأسبق أيضا عبدالمالك سلال خضعا، يوم السبت، للمساءلة في قضيتي “تركيب السيارات” و”تمويل خفي” لحملة بوتفليقة الانتخابية.

ونفى أويحيى، المسجون على ذمة قضايا فساد، الاتهامات الموجهة إليه والمتمثلة في “منح امتيازات غير مبررة، سوء استغلال الوظيفة، تعارض المصالح، وتبييض الأموال”، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وحول أمواله المودعة في 3 حسابات بنكية وبريدية، قال أويحيى إن “مصدرها لا علاقة له بوظائفه السامية التي شغلها”، وأضاف أن رفضه سابقا الحديث عن هذا الأمر كان “لعدم الإساءة للعلاقات التي تربط بلادنا ببعض الدول الصديقة”.

وأوضح أنه كان يتلقى من موقع منصبه كوزير أول “هدايا من قادة دول الخليج على شكل سبائك ذهبية قام ببيعها في السوق الموازية بـ350 مليون دينار (2.6 مليون دولار) تم إيداعها في حساباته”، مضيفا أنه “لم يقم بالتصريح بهذه المبالغ بسبب تلقيه العلاج منذ سنة 2017″، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

الناس/وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.