انتفاضة ساكنة زحيليكة ضد حرمانهم من دعم صندوق كورونا واتهامات للعثماني والسلطات+فيديو

500

انتفض المئات من ساكنة جماعة زحيليكة بإقليم الخميسات ضد حرمانهم من دعم صندوق كورونا، ونظم هؤلاء يوم الاثنين مسيرة على الأقدام في اتجاه عمالة الإقليم البعيدة ب120 كلم، رافعين شعارات: “عاش الملك”.. “الملك عطانا والعثماني حرمنا”.. “العثماني حرمنا وعطاهم للمدارس الخاصة”.

وعبر أشخاص منهم نساء طاعنات في السن عن عوزهم الشديد، ومع ذلك حُرمن من المساعدة المقدمة من طرف الدولة في إطار منح الدعم إلى الفئات الهشة اجتماعيا، من صندوق الدعم الذي تم إنشاؤه من طرف السلطات العليا بالبلاد لمواجهة تداعيات أزمة تفشي وباء فيروس كورونا.

وبدت الجموع تسير مشيا على الأقدام في إحدى الطرق الوطنية، بينما يردد أحدد الشباب ويبدو أنه من يصور الفيديو أن المحتجين والمحتجات ينوون المشي حتى مقر عمالة الخميسات البعيد ب120 كليومترا.

ساكنة زحيليكة تنتفض ضد حرمانها من دعم صندوق كورونا وتتهم السلطات: الملك عطانا والعثماني تيعطيهم لغيرنا

انتفض المئات من ساكنة جماعة زحيليكة بإقليم الخميسات ضد حرمانهم من دعم صندوق كورونا، ونظم هؤلاء يوم الاثنين مسيرة على الأقدام في اتجاه عمالة الإقليم البعيدة ب120 كلم، رافعين شعارات: عاش الملك.. الملك عطانا والعثماني حرمنا..العثماني حرمنا وعطاهم للمدارس الخاصة

Publiée par ‎Annass الناس‎ sur Mardi 19 mai 2020

وظهر رجال الدرك والقوات المساعدة وسط الجموع يسيرون وسط الناس في ما يبدو أنهم لا يستطيعون وقف زحف هذه الجموع البشرية الغاضبة.

وحرص المحتجون على توجيه لومهم للحكومة والسلطات وأعوانها، وأتهموا هؤلاء الأخيرين بتلقي الرشوة مقابل منح الدعم، وحرمان آخرين منها رغم أنهم يستحقون ذلك، ومنهم من ليس لها زوج وتعيل أسرتها، بينما رددوا “عاش الملك” وانتقدوا رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، محملين لهم المسؤولية، حيث أكدوا ان الملك منحهم المساعدات، لكن العثماني قدمها لجهات أخرى محددين بالضبط المدارس الخاصة، في إشارة إلى الدعم الذي قيل إن هذه المدارس تطالب به الحكومة.

الناس/الرباط   

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.