بالأرقام.. كورونا عمّق معدلات الفقر بين المغاربة إلى سبعة أضعاف

0 218

تواصل تقارير رسمية رصد التأثير السلبي لجائحة كورونا على معيشة المغاربة، وعلى مستوى انتشار الفقر في صفوف المزيد من المواطنين؛ وفي سياق الأزمة الصحية، تضاعف معدل الفقر 7 مرات على الصعيد الوطني، وفق تقرير رسمي.

وبحسب المندوبية السامية للتخطيط فقد انتقل الفقر من 1.7 في المائة قبل هذه الأزمة إلى 11.7 في المائة خلال الحجر الصحي، 5 مرات في الوسط القروي، من 3.9 في المائة إلى 19.8 في المائة، و14 مرة في الوسط الحضري، من 0.5 في المائة إلى 7.1 في المائة.

كما تم تسجيل تضاعُف معدل الهشاشة بأكثر من مرتين حيث انتقل من 7.3 قبل الحجر الصحي إلى 16.7 في المائة أثناء الحجر الصحي. وانتقلت هذه النسب على التوالي من 4.5 في المائة إلى 14.6 في المائة في الوسط الحضري ومن 11.9 في المائة إلى 20.2 في المائة في الوسط القروي.

إلى ذلك أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن المساعدات العمومية الموجهة للأسر المستفيدة، بغية امتصاص الانعكاسات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19، ساهمت في التخفيف من آثار وتداعيات الحجر الصحي على المستوى المعيشي. وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول “تطور مستوى معيشة الأسر وتأثير جائحة كوفيد-19 على الفوارق الاجتماعية”، أن المساعدات الحكومية خفضت من انتشار الفقر بــ9 نقاط مئوية، والهشاشة بمقدار 8 نقاط والفوارق الاجتماعية بمقدار 6 نقاط.

وعلى إثر ذلك، انخفض معـدل الفقر المطلق منتقلا من 11.7 في المائة قبل تحويل المساعدات الحكومية إلى 2.5 في المائة بعد تحويلها على المستوى الوطني، وعلى التوالي من 7.1 في المائة إلى 1.4 في المائة في المناطق الحضرية ومن 19.8 في المائة إلى 4.5 في المائة في المناطق القروية.

وأضاف المصدر ذاته أن مؤشر “جيني”، وهو مقياس تركيبي للفوارق الاجتماعية، انخفض من 44.4 في المائة بدون مساعدات حكومية إلى 38.4 في المائة بعد تلقي المساعدات الحكومية.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.