بالفيديو والصور.. سيدة أمريكية وابنها يعتنقان الإسلام بالرباط وسط أجواء روحانية مؤثرة

0 51

عاش أحد مساجد المدينة القديمة بالعاصمة الرباط، عصر يوم الجمعة 9 يوليوز الجاري، لحظة إنسانية واجتماعية مؤثرة، بعدما اختارت مواطنة أمريكية وابنها المراهق، اعتناق الإسلام سوية، واختيارهما المغرب لإعلان ذلك.
فقد لقن إمام المسجد أولا، الشاب الأمريكي المسمى “بان”، وبات يدعى “زيد”، الشهادتين، بعد السماع منه رغبته الأكيدة في اعتناق الإسلام دينا، وبدا الشاب اليافع متأثرا وهو يردد وراء الإمام “أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله”، لاسيما بعدما فوجئ بالتكبير الذي صدح به المسلمون المؤمنون الذين حضروا هذا الحدث الإنساني، وتفاعلوا معه بقوة، ومنهم من لم يستطع إخفاء دموع التأثر، مرحبين بالمسلمين الجديدين اللذين اختارا الدين الحنيف كدين لهما، وسط أجواء روحانية وسلام إنساني رائعين.

وبعد ذلك جاء دور السيدة الأمريكية والدة ” بان” واسمها “ليزا” واختارت اسم “قيران” بعد إعلانها إسلامها، وظهرت مرتدية جلبابا تقليدية زرقاء واضعة غطاء رأس (فولار)، وقد بدت عليها علامات التأثر والخجل، ما أثر في طريقة نطقها الشهادتين، خاصة بوجود عائق اللغة الذي جعلهما يجدان صعوبة في إخراج الحروف العربية.

وكشف مصدر من العائلة أن السيدة الأمريكية التي تزور المغرب للمرة الثانية على التوالي، هي خطيبة مواطن مغربي من مدينة سيدي سليمان، وأنها أعجبت بالمملكة وبشعبها، كما تأثرت كثيرا بالحضارة والثقافة الإسلامية، وهو الإعجاب الذي يبدو أنه نقلته إلى ابنها، الذي أبى إلا أن يسير على نهج والدته. بل إن الابن بدأ يخطط للعودة من جديد للمغرب، ولكن هذه المرة ليتعلم اللغة العربية ويبحث في التاريخ والثقافة الإسلامية، التي أبهرته كثيرا، وفق ما أسر به مصدر جريدة “الناس”.

ولقي المواطنان الأمريكيان ترحيبا كبيرا من طرف المواطنين المغاربة الذين حضروا أداءهما الشهادتين، وعانقوهما بحرارة مهنئين إياهما على دينهما الجديد، وهو الترحاب الذي قوبل بتأثر بالغ من الأمريكية وابنها.

وعبر المواطنان الأمريكيان المعتنقان حديثا الدين الإسلامي عن اندهاشهما من كرم ضيافة الشعب المغربي المسلم، وتسامحه والسلام والأمان الذي يعم حتى الشارع العام، وهو ما يناقض تماما ما يروجه البعض من صورر نمطية سلبية عن البلدان الإسلامية.
إدريس بادا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.