بتكلفة 4 مليار دولار.. المغرب يعزز ترسانته العسكرية بسرب طائرات F-16 الأمريكية

158

كشفت شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكيّة المتخصّصة في صناعة الطّائرات العسكريّة الحربية، عن طلبَ المملكة المغربية للحصول على سِرب جديد من طائرات “F-16” المقاتلة، لتعزيز ترسانتها الحربية الجوية وذلك بتكلفة بلغت نحو 4 مليار دولار.

وبحسب المصدر ذاته تأتي هذه الصفقة في إطار برنامج المساعدات العسكرية الأمريكي المعروف  اختصارا بـ (EDA)، والذي يسمحُ لحلفاء الولايات المتحدة بالاستفادة من فائض المعدات الدفاعية.

وقال كينيث بوسنريد، نائب الرئيس التنفيذي والمدير المالي لشركة لوكهيد مارتن، إنّ “دولاً مثل المغرب وأخرى في الشرق الأقصى، تطلب مزيدا من المقاتلات الحربية النّفاثة وتأتي في مقدمتها طائراتF-16″، مضيفاً أنّ “هناك 60 مقاتلة مخصّصة لهاته الدول الصديقة والحليفة للولايات المتحدة الأمريكية”.

وأوضَح عملاق الطيران “لوكهيد مارتن”، المصنع لطائراتF16″، أنّ “المقاتلات سيتم إرسالها إلى المدرسة الملكية الجوية في مراكش من أجل تدريب أطقم الصيانة وتلامذة المدرسة الملكية الجوية على أساسيات مقاتلات الـ” F-16″.

ويأتي هذا الدعم الجديد في سياق الصفقة العسكرية الضخمة التي عقدها المغرب مع الولايات المتحدة، والتي حصل بموجبها على 25 طائرة حربية من طراز “إف 16″، وتطوير 23 طائرة مغربية تنتمي إلى الطراز نفسه، لترتقي إلى المقاتلة متعددة المهام F-16.

واعتبرت هذه الصفقة التي يواصل المغرب تعزيزها بأحدث المواصفات العالمية هي الأضخم في تاريخ صفقات القوات المسلحة الملكية بحيث تبلغ تكلفتها المالية 3.87 مليار دولار.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.