بعدما هدد المغرب بتمزيقها.. اتفاق بين الرباط وأنقرة لمراجعة اتفاقية التبادل الحر بينهما

249

اتفق المغرب وتركيا، يوم أمس الأربعاء بالرباط، على مراجعة اتفاقهما للتبادل الحر الحالي من أجل تجارة “أكثر توازنا وأهمية وذات جودة”، وذلك خلال تصريح مشترك صدر عقب لقاء أعمال عقد على هامش الدورة الخامسة للجنة المشتركة المكلفة بتتبع تنفيذ اتفاق التبادل الحر بين البلدين.

كما اتفق الطرفان على الشروع الفوري في الاشتغال على المواضيع المتفق بشأنها خلال أشغال هذا الإجتماع، وكذا تقييم التقدم المحرز حتى متم يناير 2020.

واتفق الجانبان، أيضا، خلال هذه الدورة للجنة المشتركة المغربية – التركية، المنعقدة يومي 14 و15 يناير بالرباط، وترأسها كل من وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي مولاي حفيظ العلمي، ووزيرة التجارة التركية روهصار بكجان، على الرقي بالتجارة الثنائية إلى مستوى “أكثر توازنا وتشجيع المستثمرين الأتراك على الاستثمار بالمغرب في الصناعة الإنتاجية، إلى جانب تشجيع الصادرات المغربية نحو تركيا”.

وأشار التصريح المشترك، الذي تلاه العلمي أمام الصحافة، إلى أن المغرب وتركيا أعربا عن رغبتهما المشتركة في تعزيز العلاقات التجارية والودية “على أساس المصلحة المشتركة والتعاون”.

ويعد هذا اللقاء، الذي نظمته وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، بشراكة مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، ووزارة التجارة التركية، والمجلس التركي، للعلاقات الاقتصادية الخارجية، فرصة للفاعلين الاقتصاديين من كلا البلدين لبحث السبل والوسائل الكفيلة بتعزيز التعاون الإقتصادي الثنائي.

اللقاء الذي ضم خبراء من البلدين توصل إلى اتفاق حول مراجعة كافة بنود اتفاق التبادل الحر

ويأتي هذا التصريح بعدما لوح الوزير حفيظ العلمي الاثنين الماضي، ساعات قبل ذلك في تصريحات صحافية، بتمزيق اتفاقية التبادل الحر مع تركيا إن لم تتم مراجعتها.

وقال العلمي:”إن المغرب لا يمكنه أن يواصل اتفاق التبادل الحر مع تركيا على الشكل الحالي، وقال: “أخبرتهم بشكل واضح، إما الوصول إلى حلول لمراجعة هذا الاتفاق أو تمزيقه”.

وتهدف تركيا إلى تعزيز أسواقها الخارجية، عبر فتح الطرق لمستثمريها وللبضائع التركية، وفق ما أفادته وكالة الأناضول التركية الرسمية.

وحققت الصادرات التركية إلى المغرب خلال العام الماضي، نمواً بنسبة 16 بالمائة مقارنة مع 2018 إلى 2.3 مليار دولار، فيما بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 3 مليارات دولار العام الماضي.

ويقدر العجز التجاري للمغرب بحوالي 2 مليار دولار سنويا حسب أرقام كشف عنها الوزير العلمي.

وبحسب بيانات نشرتها وكالة الأناضول، يملك رجال الأعمال الأتراك استثمارات في المغرب بقيمة مليار دولار، موفّرين فرص عمل لقرابة 8 آلاف مواطن مغربي.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.