بعد شيخ الأزهر.. بابا الفاتيكان يتأثر بمأساة ريان ويشكر المغاربة على حرصهم على إنقاذه+فيديو

0 210

أعرب البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، صباح اليوم الأحد 6 فبراير، عن تأثره بمأساة الطفل المغربي ريان الذي وقع، مؤخرا، في بئر عميق، وظل عالقا به طيلة أيام، إلى حين إخراجه جثة هامدة، مساء يوم أمس السبت.

وأشاد البابا فرنسيس، خلال كلمته أمام ميدان القديس بطرس بالفاتيكان، بحرص المغاربة على إنقاذ روح الطفل ريان البالغ 5 سنوات، إلى حين تأكد وفاته.

ووصف بابا الكنيسة الكاثوليكية، حرص المغاربة على إنقاذ حياة حيان بالأمر “الجميل”، في ظل اعتياد الناس على مطالعة أخبار الحوادث المفجعة في الإعلام.

وقدم البابا فرنسيس شكره للشعب المغربي، على ما أظهره من تظافر في الحادثة التي أثارت اهتماما واسعا في العالم.

من جهته وبكلمات مؤثره كان الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، نعى الطفل ريان، يوم أمس السبت، حيث نشرت الصفة الرسمية للأزهر الشريف على فيسبوك نعي الإمام الأكبر للطفل ريان قائلة: “الإمام الأكبر ينعي الطفل المغربي ريان، ويدعو لأهله بالصبر والسلوان”.. “بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره، ينعي الأزهر الشريف، الطفل المغربي ريان، الذي وافته المنية السبت، على الرغم من المحاولات الحثيثة لإنقاذه.. ويتقدم فضيلة الإمام الأكبر بخالص العزاء والمواساة لوالدي ريان، ولملك وحكومة وشعب المملكة المغربية الشقيقة، داعيا المولى عز وجل أن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، {إنا لله وإنا إليه راجعون}”.

أحمد الطيب شيخ الأزهر

وكذلك فعلت دار الإفتاء المصرية، التي نشرت عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، تنعي الطفل ريان وجميع من مات من الأطفال، قائلة: (“إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإنا على فراقك يا ريان لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا… رحم الله تعالى جميع الأطفال وربط الله على قلوب ذويهم)”.

حزن عارم

خيم الأسى والحزن الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الديوان الملكي المغربي وفاة الطفل ريان الذي وافته المنية بعد سقوطه في البئر، وذلك بعد أن علّق مئات الآلاف من الجماهير آمالهم بأن يكون الطفل مازال على قيد الحياة.

وانطلقت محاولات إنقاذ الطفل ريان، في بداية الأزمة، من خلال نزول أشخاص يمارسون ما يعرف بالاستغوار، لكن القطر الضيق للبئر حال دون وصولهم إلى الطفل العالق.

وسقط الطفل إلى عمق يزيد عن 30 مترا، في حين لم يستطع المتطوعون أن ينزلوا أكثر من 20 مترا، وبسبب هذا التعثر، تركزت جهود الإنقاذ على خطة بديلة.

وبموجب الخطة المعتمدة، أقامت فرق الإنقاذ حفرة كبيرة موازية لمكان سقوط الطفل ريان، وعند بلوغ العمق الذي يوجد به، تم الشروع في حفر أفقي.

والثلاثاء، سقط ريان في بئر عميق في قرية تابعة لإقليم شفشاون شمالي المغرب. ثم انتشرت مقاطع فيديو، الخميس، ظهر فيها وهو ما زال يتحرك بشكل طفيف، مما أنعش آمالا واسعة بإخراجه وهو ما يزال على قيد الحياة.

سعاد صبري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.