بعد صمتها.. وزارة الصحة تطمئن المغاربة بخصوص حالة مريضة فاس المصابة بالأنفلونزا

131

أخيرا وبعد تضارب الأخبار حول إمكانية انتشاره وسط العديد من المواطنين لاسيما بعدما تأكد إصابة سيدة حامل من مدينة فاس به، ونقلها على وجه السرعة إلى مصحة بالدار البيضاء، خرجت وزارة الصحة لتطمئن المغاربة أن “الحالة الوبائية” بالمغرب “جد عادية ولا تدعو للقلق”، ونفس الشيء قالته الوزارة بخصوص حالة المرأة المصابة التي أكدت أن حالتها “عادية”.

وبحسب وزارة الصحة التي يترأسها القيادي في حزب التقدم والاشتراكية أنس الدكالي، فإن الوضعية الوبائية لمختلف فيروسات الأنفلونزا الموسمية بالمغرب جد عادية ولا تدعو للقلق، مؤكدة أن “تسجيل حالات الإصابة بفيروس الأنفلونزا الموسمية اش1ن1 تعتبر عادية”، حيث أن المنظومة الوطنية لليقظة والمراقبة الوبائية “تسجل سنويا حالات الإصابة بهذا الفيروس خلال موسم البرد، كما هو ملاحظ بباقي دول العالم”.

وأوضحت وزارة الصحة أنها تقوم بتعزيز المراقبة الوبائية والمخبرية لهذا الداء خلال موسم البرد كل سنة، ونصحت المواطنات، بالتلقيح ضد هذا المرض خاصة بالنسبة اللنساء الحوامل كيفما كان عمر حملهن، والأطفال بين 6 أشهر وخمس سنوات، والأشخاص المسنون البالغون 65 سنة فما فوق.

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا طيلة عطلة نهاية الأسبوع حالة المرأة المنحدرة من نواحي فاس، التي أصيبت بالفيروس، وتحدثوا عن حالة من الهلع أصابت عائلتها، في ظل تكثم رسمي عن مواكبة المريضة، وهو ما جعل أهل المصابة يصابون بإحباط وهلع شديدين قبل أن تستقر حالتها لاحقا.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.