بعكس التصريحات السابقة.. لقجع يخير خليلوزيتش بين استدعاء اللاعبين المستبعدين أو الرحيل+فيديو

0 811

في تصريحات غير مسبوقة، وتختلف عن سابقاتها، عندما كان يبدو وكأنه يجاري الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش، في إصراره على إبعاد لاعبين كبار، أدلى رئيس الجامعة المغربية فوزي لقجع بتصريحات قوية تكشف مدى التذمر الحاصل من تعنت الناخب الوطني، وأصر لقجع على فرض اللاعبين المبعدين مهما كانت التصرفات التي صدرت منهم.    

وأكد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، مساء يوم الثلاثاء بسلا، أن باب المنتخب الوطني مفتوح في وجه جميع اللاعبين المغاربة، مشددا على أن المرحلة المقبلة تتطلب تذويب جميع الخلافات.

كلام لقجع جاء خلال العرض الذي قدمه بمناسبة الاجتماع الذي عقده المكتب المديري للجامعة بمركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة (ضواحي سلا)، وتطرق خلاله لمسيرة المنتخب الوطني الأول منذ مشاركته في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت بمصر عام 2019.

وفي ما يبدو أنه إشارة وتلميح إلى إمكانية إقالة المدرب خليلوزيتش نتيجة إصراره على إبعاد اللاعبين المذكورين وتعنته المبالغ فيه، قال لقجع إنه عندما يتعلق الأمر بالفريق الوطني المغربي، فإن لا مكان ولا موضع للأشخاص، سواء تعلق الأمر بوحيد أو بشخصي أنا كرئيس الجامعة أو بمساعدي المدرب أو بالطاقم الذي يرافق سي وحيد، فإنه كلما دعت الضرورة وتبين بأن تغيير شخص ما سيدفع بالفريق الوطني إلى الأمام، فإنني لن أتردد عندما تتكون القناعة، ما دمت في المسؤولية، بأن نقدم على التغيير.

وأردف لقجع بأنه إلى حدود الساعة فإن السي وحيد هو مدرب المنتخب المغربي، وحتى أرفع اللبس فإنه قبل أن يسافر، وفي يوم الثالث من رمضان كان لي لقاء معه لأزيد من ساعتين حول الآفاق المستقبلية للفريق الوطني، وحول الاختيارات التي تمت في قطر لتوفير الظروف للمعسكر الذي سيجريه الفريق الوطني في الدوحة، ومجموعة من الأمور الأخرى، وقد كان ذلك آخر لقاء يجمعني بالسي وحيد، ومنذ ذلك الحين لم يكن لا اختلاف ولا شنآن ولا أي شيء آخر، يقول لقجع.

وأردف لقجع بقوله كقناعة شخصية فإن جميع الأبواب مفتوحة لكل اللاعبين، ومهما كان الاختلاف ومهما كانت الظروف المحيطة بأي علاقة متوترة، لا يمكنني أو يمكن لشخص آخر أن يحرم أي لاعب من اللعب مع الفيق الوطني المغربي. وشدد على ان لا حكيم زياش ولا مزراوي نصير ولا حمد الله ولا الآخرين، ولا ملاح الذي يلعب في فيورونتينا ولا ديوب.. أبواب الفريق الوطني مفتوحة لكل اللاعبين المغاربة، وهذه مسألة غير قابلة للنقاش، سواء مع وحيد أو مع غيره.

وأكد لقجع أن هذه الأمور لم يكن بالإمكان مناقشتها ونحن نخوض الإقصائيات، ولكن اليوم لدينا الوقت الكافي، وعندما يعود السي وحيد من سفره سنضعه أمام الصورة كاملة ونعبر له عن رأينا بصراحة، لأنني اعتقد وأومن أن هؤلاء اللاعبين مهما أخطأوا ومهما كان Malentendu )سوء الفهم(، فإنه لا يجب أن ننسى القاعدة والمنطلق أنهم اختاروا اللعب للفريق الوطني في ظروف معينة، لذلك فإن المحدد الوحيد الذي يجب الأخذ به هو مستوى اللاعب أثناء اختيار تشكيلة الفريق الوطني.

وبحسب بيان صادر عن الجامعة عقب هذا الاجتماع فإن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أكد أن هدف الجميع هو الاستعداد الجيد لنهائيات كأس العالم قطر 2022، موضحا أن “باب المنتخب مفتوح لجميع اللاعبين المغاربة وأن المرحلة المقبلة تتطلب تذويب جميع الخلافات وتبقى في النهاية المواظبة والأداء التقني هو الفيصل في اختيارات المنتخب الوطني التي تعود في النهاية للمدرب الوطني وطاقمه التقني”.

وسجل رئيس الجامعة أن مستوى المنتخب الوطني وباستثناء الإقصاء من ربع نهائي كأس إفريقيا، فقد تطور بشكل كبير، الشيء الذي يؤكد صعوده في سلم التصنيف الشهري الذي يصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم، إذ أصحبت النخبة الوطنية تحتل الرتبة 24 عالميا والثانية على المستوى الإفريقي.

وفي وقت سابق تعرض رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لانتقادات واسعة لتأييده مواقف خليلوزيتش اتجاه اللاعبين المستعدين، خاصة عندما خرج لقجع في بعض التصريحات يقلل من إمكانيات بعض اللاعبين، كحكيم زياش، في تماهٍ ملحوظ مع رغبات الناخب الوطني.

نزار البطل

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.