بلا فريج يوضح موقفه من المثلية الجنسية: لست ضدها في الأماكن الخاصة ويجب التعامل بإنسانية مع المثليين

120

في رده على الزوبعة التي وجد نفسه متورطا فيها بعدما أبدى رأيه الداعي إلى عدم تجريم العلاقات الجنسية الرضائية بين الكبار وعدم تجريم المثلية الجنسية، أكد النائب البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي، عمر بلافريج، أنه “لا يشجع المثلية الجنسية”، موضحا أن لا يرفض “العلاقة بين راشدين في فضاء خاص ولا يمكن أن تسجنهما الدولة”.

وأكد بلافريج الذي كان يتحدث في برنامج “حديث الصحافة” الذي تبثه القناة الثانية (2M)، أنه لا “يشجع على المثلية ولكن إذا كانت هناك ممارسة جنسية بين مثليين راشدين في فضاء خاص دائما، فإنه يقول الشيء نفسه ولا دخل للدولة فيهما ولا يمكن أن تسجنهما”.

وفيما يخص العقوبات المفروضة على “المثليين جنسيا” أشار النائب البرلماني، إلى أن عقوبات المثلية تختلف من دولة إلى أخرى، وأن العديد من الدول لا تجرمها إذا كانت في فضاءات خاصة من ضمنها تركيا، مقابل أخرى تقتل المتورطين في علاقات جنسية مثلية”.

عمر بلافريج

ودعا بلافريج، إلى التعامل بإنسانية مع “المثليين”، باعتبار المثلي جنسيا إنسانا ومواطنا عاديا.

بالمقابل طالب النائب البرلماني عن فدرالية اليسار الديمقراطي بتشديد عقوبات الجرائم الجنسية الممارسة على الأطفال (البيدوفيليا)، ورفعها لتصل لحد السجن المؤبد.

وكان القيادي اليساري بلافريج قد تعرض خلال الأيام الأخيرة لحملة “تشويه وترهيب” على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد اقتراحه في البودكاست الأسبوعي الذي يعرضه عبر صفحته على فيسبوك، حذف عدد من المواد منها الفصول 489 و490 و491، المقيدة للحريات  الفردية في القانون الجنائي المغربي.

الناس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.