بُشرى لحاملي الفيروس.. المغرب يوقع اتفاقية لاقتناء لقاح كوفيد-19

287

وقّع وزير الصحة خالد آيت الطالب، اليوم الجمعة، مذكرة تفاهم لاقتناء لقاحات ضد كوفيد-19 تنتجها شركة “إر-فارم” بترخيص من مجموعة “أسترازينيكا”، البريطانية.

ويندرج هذا التوقيع، الذي تم بواسطة تقنية التناظر المرئي بين الطرفين، في إطار جهود المملكة لتأمين إمداد المملكة بكميات كافية من اللقاحات.

وشارك في حفل التوقيع كل من السادة وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، وزير الصحة، خالد آيت الطالب، والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، والمدير العام ل”إر-فارم”، فازيلي إغناتييف، ونائب رئيس “أسترازينيكا”، أليك فان غيلدر.

وتم توقيع مذكرة التفاهم هاته في مقر وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.

وسبق للمملكة توقيع اتفاقيتي شراكة مع المختبر الصيني سينوفارم، (CNBG) في مجال التجارب السريرية حول اللقاح المضاد لكورونا، وصرح وزير الصحة “آيت الطالب” وقتها أن هذا التعاون يضمن حصول المواطن المغربي على اللقاح من بين الأوائل عبر العالم.

وكانت مجموعة “أسترازينيكا” البريطانية قد أعلنت الأسبوع الماضي عن توقيف تجاربها لظهور أعراض غير مفسرة على أحد المتطوعين لتجربة اللقاح، مما ولد خيبة أمل لدى المتابعين لأن اللقاح الذي تعمل عليه المجموعة مع جامعة أكسفورد البريطانية بلغ مراحل متطورة من التجارب، لكنها عادت لاستكمال تجاربها بإذن من منظمة الصحة العالمية.

وكانت شركة الأدوية متعددة الجنسيات أسترازينيكا قد اعلنت قبل أسابيع أنها بصدد البدء في إنتاج لقاح محتمل لفيروس كورونا المستجدّ.

ونقلت شبكة “بي بي سي” حينها عن رئيس الشركة، باسكال سوريوت، قوله إن الشركة يجب أن تبدأ من الآن في إنتاج جرعات بكميات كافية حتى تستطيع تلبية الطلب حال ثبوت فعالية اللقاح.

وقال سوريوت: “نبدأ الآن في تصنيع اللقاح، وسيتعين علينا طرحه للاستخدام فور صدور النتائج”. وتجري الآن التجارب على العقار.

وأعلنت شركة أسترازينيكا أنها ستكون قادرة على توفير ملياري جرعة من اللقاح. وقال سوريوت إن عملية التصنيع بدأت بالفعل لأننا “نسابق الزمن”.

وأضاف: “لا يخفى ما يكتنف القرار من مجازفة مالية إذا لم يُظهر اللقاح فعالية في العلاج، عندئذ فإن كل شيء سيضيع هباء”.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.