“تبّون” يهاجم المغرب بشدة.. أقرّ بتحريض العرب على استبعاد المغرب من مؤتمر واتهم المخزن بإيواء الإرهابيين

0 984

هاجم الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، من جديد، المغرب، وكشف رفْض بلاده إدراج المملكة في اجتماع المؤتمر الوزاري لجامعة الدول العربية، متهما الرباط بأنها دعمت الإرهابيين ووفرت لهم المأوى خلال “العشرية السوداء”، رافضا أية وساطة لإصلاح ذات البين مع المغرب.

وشدد الرئيس الجزائري، خلال لقاء معتاد مع الصحافة الجزائرية، يوم الأحد، على أن الجزائر لا تقبل أي وساطة مع المغرب ورفضنا إدراجها في المؤتمر الوزاري لجامعة الدول العربية، وفق ما نقلت تقارير واردة من الجزائر.

وأضاف نفس المتحدث بأن سوابق المغرب العدائية مع الجزائر قديمة ومتكررة، وتابع “الجزائر لن تنسى أبدا أن نظام “المخزن”، الذي يحتمي بدولة أخرى لها حساب مع الجزائر حاول اقتطاع قطعة من وطننا وضمها له بعد الاستقلال”، كما أنه قام بإيواء أمراء الإرهاب في التسعينات في فيلات على أراضيه، بحسب ما نقلت صحف جزائرية.

من جهة أخرى، قال تبون إن بلاده لن تقبل أي وساطة مع المغرب، مشيرا إلى أن الجزائر لم يسبق لها المساس بالوحدة الترابية للمملكة التي تجنّت على السلامة الترابية للجزائر، وفق تعبيره. وأكد “تبون” أن الجزائر لم تتلفظ يوما بما يهدد الوحدة الترابية المغربية، بحسبه.

وصرح بأن بلاده لم تعد بحاجة لتموين إسبانيا بالغاز عبر المغرب وستضمن تموينها عبر الخط الجزائري الجديد أو البواخر. وأوضح في هذا الصدد أن الجزائر لم تتخذ بعد قرارا بعدم تجديد العقد مع المغرب بخصوص تموين إسبانيا الذي ينتهي في 31 أكتوبر.

الرد على فرنسا..

من جهة أخرى اتهم الرئيس الجزائري فرنسا بالكذب بشأن عدد الجزائريين المرشحين للترحيل من فرنسا، مشددا على رفض بلده القطعي إقامة قواعد عسكرية أجنبية على أراضيه.

وهاجم تبون بشدة تصريحات وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، قال فيها إن الجزائر رفضت استقبال 7 آلاف من مواطنيها تقرر ترحيلهم من فرنسا.

ووصف تبون هذه التصريحات بـ”كذبة القرن”، مؤكدا أن قوائم المرشحين للترحيل من فرنسا إلى الجزائر لا تتجاوز 94 شخصا، وأن 16 منهم لن يدخلوا الجزائر بتاتا لارتباطهم بجماعات إرهابية، كما أنه لا عائلات لهم في الجزائر.

ولفت إلى أن الجزائر ترتبط باتفاقية تفضيلية للهجرة مع فرنسا وقعت عام 1968، وكان يجب على باريس أن تعامل بلده “معاملة خاصة”، مؤكدا أن عودة سفير بلده إلى فرنسا مرهونة بالاحترام الكامل للدولة الجزائرية.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.