تدشين خط جوي مباشر بين إسرائيل والمغرب وخبيرة إسرائيلية: مصالحنا المشتركة قوية ودائمة

384

بعد 20 عامًا من الغياب، استأنفت وكالة السفر الإسرائيلية “Flying carpet”، تنظيم رحلات جوية إلى المغرب، وهي رحلات قادمة من إسرائيل، وتبدأ تكلفتها بـ600 دولار أمريكي، وسيتم إجراء خمس رحلات شهريًا من إسرائيل نحو الدار البيضاء ومراكش وطنجة ووجدة، قادمة من تل أبيب عبر شركة طيران إسرائيلية، وذلك اعتبارًا من مايو 2020.

وبحسب “القدس العربي” التي أوردت الخبر، فإن إحدى الصيغ المقدمة للسائحين الإسرائيليين بسعر 1000 دولار أمريكي، تتضمن الرحلة المباشرة تل أبيب-المغرب، وتستغرق 7 ساعات إضافة إلى الإقامة في أحد الفنادق مع وجبة إفطار.

وتركت وكالة السفر الإسرائيلية هذه (Flying carpet) أنشطتها السياحية في المغرب بقرار من السلطات، وكان لها مكتب في الرباط، ونظمت العديد من الرحلات إلى مراكش، لكن ذلك لم يمنعها من استئناف أنشطتها في المغرب من خلال الرحلات الجوية غير المباشرة، والتي كانت من فرنسا وإسبانيا.

وزار ما يقرب من 80 ألف مواطن إسرائيلي المغرب في عام 2018، على الرغم من عدم وجود رحلات جوية مباشرة بين البلدين، وفقًا لدراسة نشرت مؤخرا في إحدى الصحف المحلية.

المكتب الوطني للسياحة في المغرب، الذي ينظم حملات جذب السياح من جميع أنحاء العالم، ليس له أي نشاط في إسرائيل؛ لأن جميع الاتصالات مجمدة رسميًا، كما هو الحال في العالم العربي تقريبًا.

هذا وتتزايد العلاقات بين المغرب وإسرائيل، وفقًا لدراسة بحثية نشرها المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية، والمعروف باللغة العبرية باسم “ميتفيم”، شهر يوليوز من العام الماضي.

وقالت اينات ليفي، مؤلفة الدراسة آنذاك، إن “التعاون الحالي بين اسرائيل والمغرب واسع نسبيا ومصالحهما المتبادلة قوية ودائمة”، وأوضحت ليفي أن “التعاون قائم على تاريخ اليهود المغاربة الذي استمر لأكثر من ألفي عام”.

وشددت أنه “على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية مشتركة، يوجد في المغرب آلاف المواطنين اليهود داخل أراضيها ويستضيف الكثير من الإسرائيليين كل عام”.

وأكدت الباحثة الاسرائيلية على أنه “يعيش اليوم حوالي مليون يهودي مغربي في إسرائيل، ويزور عشرات الآلاف من الإسرائيليين المغرب كل عام للسياحة أو التجارة أو الزيارات العائلية، كما هو الحال في علاقات إسرائيل مع الدول العربية الأخرى والإسلامية”.

وبدأت العلاقات بين إسرائيل والمغرب في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، في ضوء الحاجة إلى تنظيم الهجرة اليهودية بعد انهيار السفينة “إيجوز”، المليئة بالمهاجرين في يناير سنة 1961.

وتقول الدراسة: “هناك أيضا تعاون في مجال الزراعة، وإن كان محدودا”، حيث يوفر المغرب لإسرائيل منتجات زراعية مثل السردين والزيوت، بينما تصدر إسرائيل إلى المغرب التكنولوجيا المعرفية للعلوم والزراعة، مثل أنظمة الري المعروفة باسم الري بالتنقيط.

وكان لإسرائيل والمغرب نهج أقرب في عام 1976 عندما استضاف الملك الحسن الثاني، للمرة الأولى، رئيس الوزراء الإسرائيلي، إسحاق رابين، الذي جاء لطلب المساعدة المحتملة من المغرب لتعزيز الحوار بين إسرائيل ومصر.

وبعد مرور عام، نظم المغرب اجتماعًا سريًا بين وزيري الخارجية المصري والإسرائيلي، مما مهد الطريق لزيارة السادات الشهيرة لإسرائيل.

وفي أوائل التسعينيات، عززت اتفاقيات أوسلو العلاقات بين البلدين، وفي سبتمبر 1993، زار رابين وبيريز المغرب في طريق عودتهما من حفل توقيع إعلان المبادئ مع منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، لتعزيز العلاقات الرسمية بين إسرائيل والمغرب. وقد زاد التعاون بين المغرب وإسرائيل بقوة، حيث بدأتا تشهدان فترة من الرواج الاقتصادي المتبادل.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.