ترويج أخبار مزيفة ومضلِّلة حول كورونا يطيح بستة أشخاص جدد من طرف الأمن

199

تمكنت مصالح الشرطة القضائية بكل من مدن فاس وإنزكان وأزيلال وابن جرير وواد زم، مساء أمس الخميس ونهار اليوم الجمعة من توقيف ستة أشخاص يشتبه تورطهم في بث أخبار زائفة متعلقة بفيروس “كورونا” من شأنها الإخلال بالنظام العام وإثارة الفزع بين الناس.

وحسب بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، فقد تم رصد محتويات رقمية زائفة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ومتداولة بشكل مكثف عبر تطبيقات التراسل الفوري، يزعم بعضها تسجيل حالات إصابة وهمية بوباء “كورونا”، فيما تكذب تدوينات أخرى تسجيل حالات إصابة بهذا الوباء، وتحرض محتويات أخرى على الامتناع عن تنفيذ توصيات الوقاية لمنع تفشي الوباء، وهو ما استدعى فتح أبحاث قضائية والقيام بخبرات تقنية دقيقة مكنت من تشخيص هويات المتورطين في إعداد ونشر وبث تلك المحتويات الزائفة.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم إيداع ثلاثة أشخاص من بين الموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية الأبحاث القضائية التي أمرت بها النيابات العامة المختصة، بينما تم إخضاع ثلاثة أشخاص آخرين لأبحاث تمهيدية في انتظار تقديمهم في حالة سراح أمام النيابة العامة التي أشرفت على أطوار البحث القضائي.

وأكد بيان المديرية أن المصالح الأمنية ستواصل تفعيل آليات الرصد المعلوماتي لضبط كل المحتويات الرقمية التي تنشر أخبارا زائفة حول وباء كورونا المستجد، والتي من شأنها المساس بالشعور بالأمن لدى عموم المواطنات والمواطنين، أو تمس بمرتكزات النظام العام.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.