تطبيع الإمارات وإسرائيل.. مثقفون مغاربة يقاطعون أبوظبي ومهرجاناتها

148

مباشرة بعد الإعلان عن اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، سارع مثقفون مغاربة إلى إعلان انسحابهم من جائزة الشيخ زايد للكتاب احتجاجا على الخطوة الإماراتية “الصادمة”.

فيما أعلن آخرون تعليق مشاركتهم في فعاليات ثقافية إماراتية مستقبلا، وقالوا إنهم سيقاطعون أي فعاليات مرتبطة بالإمارات العربية المتحدة، بعد خطوتها التطبيعية، وفق ما نقلت “الأناضول”.

كما قدم آخرون استقالاتهم من هيئات تحرير مجلات إماراتية.

اتفاق التطبيع

ويوم الخميس الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ “التاريخي”.

وعقب إعلان ترامب الاتفاق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب “ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية”.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

مواقف متتالية

وعلى مدار اليومين الماضيين، توالت مواقف المثقفين المغاربة الرافضة لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

وسارع عدد من الكتاب والروائيين المغاربة إلى سحب ترشيحهم لجائزة الشيخ زايد للكتاب، من بينهم الروائية الزهرة رميج التي سحبت روايتها “قاعة الانتظار” من التنافس على الجائزة.

وقالت “رميج” في تدوينة نشرتها بصفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “بعد إعلان دولة الإمارات تطبيعها مع إسرائيل قمت بسحب ترشيحي لرواية قاعة الانتظار لجائزة الشيخ زايد للكتاب، تضامنا مع الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل استرجاع أرضه المغتصبة وإقامة دولته الحرة المستقلة”.

وأضافت: “لقد راسلت الجهة المسؤولة بشطب اسمي من لائحة المترشحين”.

على نفس المنوال، أعلن الناقد والأكاديمي يحيى بن الوليد إلغاء ترشيح كتابه المعنون “المثقفين العرب” لنفس الجائزة في فرع “التنمية وبناء الدولة”.

وقال تعليقا على هذه الخطوة في تدوينة بفيسبوك: “ما حصل من تطبيع فظيع بين ساسة دولة الإمارات والكيان الإسرائيلي الغاصب، يجعلني أعدل نهائيا وبشكل طوعي عن هذا الترشيح”.

وتابع: “كما ألغيت مشاركة أخرى مقترحة ومبرمجة لعام 2021 بالإمارات، وقد أبلغت الجهات المعنية بموقفي”، دون تفاصيل.

وجائزة الشيخ زايد للكتاب هي جائزة أدبية إماراتية تُقدم سنويا منذ 2007، من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث للمفكرين والناشرين عن مساهماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية .

وشملت قائمة المنسحبين مثقفين آخرين أمثال الروائيان والمترجمان المغربيان أحمد الويزي وأبو يوسف طه والكاتب القصصي أبو يوسف طه.

كما أعلن الكاتب المغربي عبد الرحيم جيران استقالته من هيئة تحرير مجلة “الموروث الثقافي” التابعة لمعهد الشارقة وانسحابه من كل الأنشطة التي تقيمها الإمارات.

الرفض من المؤسسات

لم تقتصر مواقف المثقفين المغاربة على الأفراد، بل امتدت إلى المؤسسات، حيث أعلنت مؤسسة “بيت الشعر في المغرب”، الأحد، إدانتها واستنكارها التطبيع الإماراتي مع إسرائيل.

و”بيت الشعر في المغرب” مؤسسة ثقافية مدنية مستقلة وغير ربحية، تأسست سنة 1996 بالدار البيضاء.

واعتبر “بيت الشعر بالمغرب” في بيان اطلعت عليه الأناضول أن “اتفاق التطبيع بين دولة الإمارات والكيان الصهيوني خيانة ليست لقضية العرب الأولى فحسب، بما هي واحدة من أنبل قضايا العصر، بل لعدالة كافة القضايا الإنسانية التي لطالما انبرى الشعر للانتصار لها”.

وأضاف أن “الاتفاق جاء ليعمق الجرح الفلسطيني ويكرس سياسة الاستسلام ومباركة النزوع الاستيطاني الذي ينتهجه الكيان الصهيوني”.

ودعا “كافة المثقفين والكتاب والشعراء المغاربة إلى المزيد من التضامن والالتحام مع القضية الفلسطينية وأفقها النضالي والشهري والإنساني”.

رفض الخطوات الخيانية

وعن رأيه في خطوات المثقفين المغاربة، قال عزيز هناوي الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي)، إن “موقف المثقفين المغاربة يعبر عن نبض المجتمع المغربي الأصيل الذي يرفض كل الخطوات الخيانية التي تطعن الفلسطينيين من الظهر”.

وأضاف “هناوي” للأناضول، أن “موقف المثقفين المغاربة يعبر كذلك عن حيوية وحساسية موضوع التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم بالنسبة للمغاربة”.

وشدد على أن “المواقف المتلاحقة من المثقفين المغاربة إشارة حياة وسلامة للنسيج المغربي وتأكيد على أن كل من طبّع فقد خان القضية الفلسطينية”.

وأصبحت الإمارات ثالث دولة عربية توقع اتفاقية تطبيع مع إسرائيل، بعد مصر عام 1979 والأردن عام 1994.

ولم ترحب بالاتفاقية من الدول العربية سوى مصر والأردن والبحرين الذين اعتبروها “خطوة نحو تحقيق السلام في المنطقة”.

الناس/الأناضول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.