تعرف عن جوانب مثيرة من حياة “عذراء الشاشة” ماجدة الصباحي التي غادرتنا مؤخرا

174

رحلت عن عالمنا يوم الخميس الماضي الممثلة والمنتجة المصرية ماجدة الصباحي عن عالمنا، وذلك عن عمر ناهز 89 عاماً بعد مشوار فني حافل بعشرات الأفلام.

من هي ماجدة ذات الصوت الرخيم؟

وُلدت عفاف علي كامل الصباحي في 6 مايو 1931 بمدينة طنطا في محافظة الغربية بمصر، وسط أسرة ميسورة الحال، وبدأت حياتها الفنية في الـ15 من عمرها، حين شاركت في فيلم “الناصح” أمام إسماعيل يس، وإخراج سيف الدين شوكت عام 1949.

وتميّزت ماجدة الصباحي بصوتها الناعم وأدائها المفعم بالمشاعر الدافئة، واهتمت بالتعبير عن الفتاة المصرية التواقة للحرية في حقبة الستينيات من القرن الماضي فقدمت أفلام “المراهقات، حواء على الطريق، والحقيقة العارية”.

كان والدها يظن أنها ستنسحب من المجال الفني وتنتقل إلى مجال آخر لكنه فوجئ بعد حصولها على شهادة البكالوريا الفرنسية برغبتها في الانتقال إلى القاهرة والعمل كممثلة.

عارض والدها الفكرة في البداية، إلا أن طموح “ماجدة” دفعها إلى الهروب من منزل العائلة والبحث عن حياة جديدة في القاهرة، وعندما اكتشف والدها الأمر بحث عنها وقرر أن يقف بجانبها ويساندها.

صورة ذات صلة

طرقت “ماجدة” أبواب الاستوديوهات بحثا عن دور تعبر من خلاله للجمهور وابتسم لها الحظ حين رشحها المخرج سيف الدين شوكت للوقوف أمام الفنان الكبير إسماعيل ياسين في فيلم “الناصح” إنتاج عام 1949.

حققت من خلال هذا الفيلم نجاحا كبيرا وتحمس لها المنتجون، وفي فترة الخمسينات قدمت عددا كبيرا من الأفلام المهمة منها “أنا بنت ناس” 1951، “بائعة الخبز” 1953، “الجريمة والعقاب” 1957، “جميلة بوحريد” 1958.

توهج ملفت..

شهدت الستينات حالة من التوهج والنشاط لـ”عذراء الشاشة” حيث قدمت خلالها أفلاما كثيرة غلب عليها الطابع الاجتماعي والرومانسي، منها “القبلة الأخيرة” 1967، دنيا البنات، قيس وليلى” وفى تلك الفترة التقت الفنان إيهاب نافع الذى دخل الوسط الفني لوسامته وأحبته وتزوجت منه عام 1963 وأنجبت ابنتها الوحيدة “غادة”.

صورة ذات صلة

بعد عدة سنوات انفصلت ماجدة عن إيهاب نافع بسبب الغيرة، وعندما دبت الخلافات بينهما واستحالت الحياة كان الانفصال قرارا حتميا، لتتفرغ ماجدة للتمثيل والإنتاج، وكانت تؤمن بأن الفنان يجب أن يدعم صناعة السينما وينتج أشياء وموضوعات يحبها، لذا أنتجت فيلم “العمر لحظة” عن حرب أكتوبر و”زوجة لخمسة رجال” و”هجرة الرسول”.

تراجع نشاطها الفني في مرحلة الثمانينات وأفل نجمها بعد فيلمها الشهير “ونسيت أني امرأة” إنتاج عام 1994، بسبب التقدم في العمر فضلت الابتعاد عن الأضواء تماما ولكن الدولة المصرية لم تنس جهودها الفنية وحرصت على تكريمها في عام 2014 ومنحها جائزة النيل عام 2016.

نتيجة بحث الصور عن ماجدة الصباحي

نتيجة بحث الصور عن ماجدة الصباحي

حصلت ماجدة الصباحي على ألقاب عديدة من قبل النقاد والجمهور ومنها “عذراء الشاشة” و”كوكب السينما العربية”، و”المناضلة” و قدمت عبر مشوارها الفني أعمالا رائعة ليضم سجلها الفني 84 فيلما و5 مسلسلات إذاعية.

وفي 16 يناير 2020 انسحبت عذراء الشاشة من الحياة، لكن جمهورها يرفض أن ينسى أدوارها الرائعة ونظرتها الحالمة فهي “النداهة” التي تعلق بها الجميع وأحبها.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.