تعنيف تلميذة تارودانت.. مديرية التعليم تستبق الأحداث وتبرئ الأستاذ والدرك يعتقله+فيديو

560

أقدمت عناصر الدرك الملكي بمدينة تارودانت، أول أمس الاثنين، على توقيف أستاذ تابع للمديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت، على خلفية تعنيف تلميذته، التي انتشرت صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع ولقيت تفاعلا من قبل النشطاء، الذين استنكروا الفعل الهمجي الذي تعرضت له الطفلة الصغيرة.

وأفادت مصادر محلية أن الأستاذ عرف عنه استعماله العنف المادي في حق تلامذته الصغار، الذين لا يقوون على البوح لذلك لأسرهم خشية انتقامه، لكن تعنيفه الأخير في حق التلميذة وذلك عبر ضربها بأنبوب بلاستيك على رأسها مما أدى إلى كدمات على رأسها وإلى مضاعفات وتكدس الماء على صعيد مقلتيها، فضح التعنيف الهمجي لرجل التعليم هذا، تقول تلك المصادر.

وبالنظر إلى أن أسرة الطفلة هي من البادية ومعوزة فقد وقفت عاجزة على التصرف أمام الحالة الصحية التي رأت عليها ابنتها، إلا أن الأقدار حملت أحد أقارب الأسرة الذي يعمل بعيدا عن العائلة بإحدى المدن، الذي صُعق عند رؤيته المشهد لابنة عائلته فهرع بها إلى الطبيب وأجرى لها فحوصات وقدم في الحال شكاية بالأستاذة لدى الدرك الملكي، الذي سارعت عناصره إلى توقيف المشتبه به، بِدوار تاوريرت التابع لجماعة بونرار بإقليم تارودانت.

بالموازاة مع ذلك حاولت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بتارودانت، يوم الاثنين، من خلال إصدار بيان في الموضوع، تغيير مجريات القضية باستباق التحقيقات وتبرئة الأستاذ وإلصاق التهمة بوالدة التلميذة، ناسبة تصريح مفترض بهذا الشأن للتلميذة نفسها.

وأكد بيان مديرية تارودانت أن “الأستاذ نفى بشكل قاطع مسألة الاعتداء على التلميذة”، مضيفا أن “أم التلميذة هي من فعلت ذلك، حسب تصريح التلميذة”، وتابع البيان أن “المديرية عازمة على السير قدما إلى غاية استجلاء الحقيقة كاملة”.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.