جاء بعد تحذير النيابة العامة من ترويج أخبار مزيفة حول كورونا.. اعتقال أشخاص فبركوا إشاعات حول المرض

228

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الجديدة، زوال يوم الثلاثاء 17 مارس الجاري، سيدة تبلغ من العمر 23 سنة، وذلك للاشتباه في تورطها في قضية تتعلق بتصوير شريط فيديو مفبرك يتضمن معطيات وهمية حول إصابات مفترضة بوباء كورونا المستجد من شأنها المساس بأمن وسلامة المواطنين.

وكشف بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المشتبه فيها كانت قد ظهرت في شريط فيديو منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، تحمل قناعا وآليات طبية للتنفس، مدعية بشكل تضليلي أنها تخضع للحجر الطبي بأحد المؤسسات الاستشفائية بسبب مخالطتها لمواطنين مصابين بوباء كورونا المستجد بكل من الدار البيضاء والجديدة.

وأوضح المصدر ذاته أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الأمن أسفرت عن تشخيص هوية المشتبه فيها وتوقيفها، بعدما تبين أنها نشرت أخبارا زائفة حول إصابات وهمية بوباء كورونا المستجد.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، ورصد أسبابها وخلفياتها الحقيقية.

في سياق ذلك أفاد بيان للمديرية العامة للأمن الوطني بأن مصالح الأمن الوطني كانت قد تفاعلت، بسرعة وجدية كبيرة، مع تسجيل صوتي يدعي صاحبه وجود مواطن مغربي مقيم بالخارج يتجول بمدينة قصبة تادلة رغم إصابته بفيروس كورونا المستجد، حيث تم في مرحلة أولى تحديد هوية المريض المزعوم الذي تبين أنه لا يحمل أية أعراض مرضية، قبل أن يتم توقيف الشخص المتورط في توثيق هذا المقطع الزائف ونشره عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيه، يضيف المصدر، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن الخلفيات المحيطة بنشر هذه الإشاعة الكاذبة التي من شأنها المساس بأمن وسلامة المواطنين.

وكان الوكيل العام للملك، رئيس لنيابة العامة كشف، يوم الثلاثاء 17 مارس الجاري، أن تعليمات صارمة أعطيت للنيابات العامة لدى مختلف محاكم المملكة، من أجل متابعة مروجي الأخبار الزائفة المتعلقة بفيروس “كورونا” في المغرب.

وأكدت النيابة العامة في بيان أنها “تباشر أبحاثا في الموضوع بواسطة الشرطة القضائية”، مضيفة أنها “حركت الدعوى العمومية في حق بعض الأشخاص، المشتبه في مسؤوليتهم عن ترويج أخبار زائفة في موضوع فيروس كورونا.

كما أكد المصدر ذاته أن الأخبار الزائفة المروجة من “شأنها إثارة الفزع بين الناس أو المساس بالنظام العام”.

سعاد صبري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.