جنازة مهيبة ومسيرة احتجاجية تنديدا بمقتل شاب مدينة صفرو وبتفشي الإجرام

112

تجمهر عصر اليوم الأربعاء 29 ماي 2019 أمام مسجد حبونة بمدينة صفرو المئات من المواطنين والمواطنات الذين لبوا نداء فعاليات مدنية للمشاركة في تشييع جنازة الشاب البالغ من العمر 16 سنة، الذي لقي مصرعه بحديقة 11 يناير وسط المدينة بعدما بادر إلى محاولة فك شجار بين شخصين ليتلقى طعنة غادرة بسكين،  وأثار الحادث تعاطفا واسعا من طرف السكان.

وشهد التجمع الجماهيري الحاشد حضورا مكثفا لأعوان السلطة قائد المقاطعة والقوات العمومية (الأمن الوطني والقوات المساعدة) التي كانت في حالة تأهب، أمام الجموع الغاضبة التي نددت بالإضافة إلى مقتل الشاب، بما سمته الانفلات الأمني الذي بات ملحوظا في بعض أزقة ودروب المدينة.

وحضرت عائلة الضحية رفقة زملائه في الصف المدرسي، ومتعاطفون مع الفقيد أسامة من نساء ورجال شباب وشيوخ، الذين شاركوا في تشييع الجنازة بعد بعد أداء صلاة العصر، ثم في دفن الفقيد بمقبرة بودرهم.

وعقب ذلك تم تنظيم مسيرة احتجاجية كان أغلب الحاضرين فيها نساء وفتيات يحملن صورة للهالك، ورددوا شعارات منددة بالأوضاع الأمنية.

وانطلق مسار التظاهرة من ساحة حبونة بالزغاريد وترديد الشعارات نحو مقر الدائرة الأمنية الكبرى بالمدينة ليتحول مسارها في اتجاه مكان وقوع الجريمة أمام مقر العمالة وقرب المجلس البلدي،  وقد ردد المحتجون شعارات تعبر بحرقة عن مدى تفشي واقع الإجرام في المدينة من قبيل ( الشهيد مات مقتول والمخزن هوا المسؤول).

وأنهت المسيرة الغاضبة نقطة عند وصولها إلى منزل الراحل وسط ذهول واستنكار من طرف المواطنين، وفي ظل حالة تأهب للقوات العمومية.

رشيد كداح /صفرو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.