حديث العثماني عن احتلال سبتة ومليلية يغضب مدريد فتستدعي السفيرة بنيعيش+فيديو

223

استدعت وزارة الخارجية الإسبانية الاثنين سفيرة الرباط في مدريد كريمة بنيعيش لاستيضاحها تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني بشأن سبتة ومليلية، المدينتين الواقعتين شمالي المغرب والخاضعتين للسيادة الاسبانية، بينما يعتبرهما المغرب محتلتين، لكن في ظل صمت رسمي مغربي.  وتأتي الخطوة الاسبانية بعد اقتراح العثماني في مقابلة أجرتها معه قناة “الشرق للأخبار” التلفزيونية السعودية السبت مناقشة مسألة السيادة على هاتين المدينتين.

وأوضح العثماني أن: “سبتة ومليلية من النقاط التي من الضروري أن يُفتح فيها النقاش الجمود هو سيّد الموقف حاليا”، معتبرا أن هذا الملف “معلّق منذ خمسة إلى ستّة قرون، لكنّه سيفتح في يوم ما”.

وأشارت الوزارة في بيان صدر في أعقاب الاجتماع مع السفيرة المغربية إلى أن “إسبانيا تتوقع من جميع شركائها احترام سيادة بلادنا ووحدة أراضيها وقد طلبت (من السفيرة) إيضاحات حول تصريحات رئيس الوزراء المغربي”.

يذكر أن مدينتي مليلية وسبتة تخضعان للسيادة الإسبانية منذ القرنين السادس عشر والسابع عشر على التوالي. وهما المنطقتان الوحيدتان المتبقيتان لإسبانيا في أفريقيا. لكن المغرب وبالرغم من أنه يعتبرهما ثغرين محتلين فإن الساسة المغاربة يتحاشون الإشارة إلى ذلك علانية، وكان العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني قد دعا إلى إحداث خلية مشتركة بين البلدين للتفكير في مستقبلهما، لكن دون تجاوب من طرف اسبانيا.

ويأتي الجدل بشأن هاتين المدينتين في لحظة حسّاسة بالنسبة للعلاقات بين الرباط ومدريد، ولا سيّما بسبب قضية الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة التي يسيطر المغرب على ثلاثة أرباع مساحتها لكنّ جبهة البوليساريو الانفصالية تطالب باستقلالها.

وأدّى تجدّد التوتّر بين الرباط والبوليساريو حول الصحراء الغربية واعتراف الولايات المتحدة مؤخراً بسيادة المغرب على هذه المنطقة إلى إحياء الخلافات بشأن هذه المسألة بين المملكتين المغربية والإسبانية.

وموقف الحكومة الإسبانية من هذه القضية هو وجوب الامتثال لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تعتبر الصحراء الغربية “منطقة لا تتمتّع بحكم ذاتي” وتدعو إلى إجراء استفتاء فيها لتقرير مصيرها.

الناس/متابعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.