خطيب هاجر الريسوني رفعت الأمين ينفي إعطاءه تصريحات لأية جهة  

0 257

نفى المواطن السوداني رفعت الأمين المعتقل على خلفية قضية الإجهاض المتهمة بها إلى جانبه خطيبته الصحافية العاملة في جريدة “أخبار اليوم”، (نفى) أن يكون أعطى أية تصريحات لأية جهة مهما كانت.

وبحسب بيان للجالية السودانية المقيمة بالمغرب فإنه وبعد التشاور مع رفعت الأمين وبمناسبة الحملة الإعلامية التي تتطرق لقضيته، فإنه ينفي أي تصريح يمكن ان يتم تداوله عبر الإعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ينسب إليه بخصوص ظروف وملابسات القضية المعروضة أمام القضاء.

وصرح المكتب التنفيذي للجالية السودانية، وفق ما توصلت به صحيفة “الناس”، بأن الجهة الوحيدة المخولة بالتصريح بأي بيانات نيابة عن المواطن السوداني بخصوص هي القضية هي فقط الأستاذة حياة الزايني المحامية بهيئة المحامين بالرباط، وأن أي تصريح خارج هذا الإطار لا يعتد به ولا ينسب إلى المعني بالأمر.

وكانت الشرطة أوقفت يوم السبت الماضي الصحافية هاجر الريسوني رفقة خطيبها المهندس السوداني رفعت الأمين، مباشرة بعد مغادرتهما إحدى العيادات الطبية بحي أكدال بالرباط، بشبهة إجراء عملية إجهاض، وفيي وقت لاحق عن الحادث أصدرت يوم الخميس5 سبتمبر النيابة العامة بيانا يتهم الموقوفين بالفساد والإجهاض، وقد اثارت القضية ردود فعل واسعة على المستويات الإعلامية والسياسية والحقوقية، وشكك كثيرون في طبيعة الملف وأرجعوه إلى حسابات سياسية لم تكن هاجر الريسوني إلا كبش الفداء على اعتبار أنها تنتمي لعائلة لها مواقف معارضة لسياسات الدولة ومن هؤلاء عم الموقوفة أحمد الريسوني القيادي في حركة التوحيد والإصلاح الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية ورئيسها السابق، والرئيس الحالي لاتحاد علماء المسلمين، والذي له موقف رافض في قضية الإجهاض، بالإضافة إلى الصحافي ورئيس التحرير بجريدة “أخبار اليوم” سليمان الريسوني الذي انتقل للعمل بالجريدة مباشرة بعد اعتقال مديرها ومؤسسها توفيق بوعشرين قبل سنة، وقد عرف عن سليمان أنه يسير على نفس خطى توفيق بافتتاحيات نارية ينشرها على ذات الصحيفة.

ناصر لوميم    

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.