دعوا لإضراب وطني.. غضب عارم في صفوف الممرضين بعد اعتداء رجل سلط وأعوانه على ممرّضَين بداخل مركز للتلقيح ضد كوفيد_19+فيديو

0 81

انتشر على نطاق واسع بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قيل إنه لرجل سلطة برتبة قائد أقدم على الاعتداء بالضرب والسب على ممرضة وشاب خريج من المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة يعمل متطوعا، وذلك بمركز التلقيح “إدماج” بحي أناسي، التابع لعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء.

وبحسب معطيات توفرت لدى جريدة “الناس” وتعضدها تصريحات الممرضة التي تضمنها مقطع الفيديو، فقد حدث هذا الاعتداء بعد رفض خريج المعهد، القيام بعمل طلبه منه عون سلطة، معتبرا أنه لا يدخل ضمن مهامه، وأنه عمل يتعلق بالسلطة، وبعد تدخل الممرضة، لمساعدة الخريج تعرضت بدورها للتنكيل والضرب، من طرف العون ورؤسائه، وخلف هذا الاعتداء خسائر مادية في المركز، بعد تكسير عدد من جرعات اللقاح المضاد لكوفيد-19، والأدوات والأجهزة المستعملة في التلقيح والإسعافات.

إلى ذلك دخلت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، على خط الاعتداء، ووجهت مراسلة عاجلة إلى وزير الصحة من أجل فتح تحقيق في تعنيف الممرضة.

وأفادت الجمعية، في مراسلتها، أن واقعة الاعتداء على ممرضة أثارت تذمرا وصدمة في نفوس مهنيي الصحة ككل، وطالبت وزير الصحة بالتدخل العاجل قصد فتح تحقيق في النازلة، وجبر الضرر الذي طالها وطال فئة الممرضين وتقنيي الصحة بشكل عام، مؤكدة أنه “ومن دون ذلك ستساهمون في توليد سخط عارم، ليس فقط على وزارتكم بل على مساركم المهني، الذي تقلدتم فيه مسؤولية وزارة تشكل فيها فئة الممرضين وتقني الصحة أزيد من 60 في المائة”.

في سياق ذلك ندد الممرضون وتقنيو الصحة بتعنيف زميلتهم من طرف “قائد” وأعوان سلطة، بمركز التلقيح “إدماج” بحي أناسي، التابع لعمالة سيدي البرنوصي بالدار البيضاء. وهي الحادثة التي خلفت استنكارا واسعا في أوساط الممرضين والرأي العام؛ ما دفع النقابة المستقلة للممرضين إلى الدعوة إلى إضراب وطني غدا الجمعة احتجاجا على تعنيف زميلتهم، وطالِب تقنِي إسعاف متطوع، والتنكيل بهما واحتجازهما داخل المركز الصحي.

وانتقدت النقابة الوهن الذي وصلت إليه وزارة الصحة، وعجزها عن تأمين أطرها الصحية “وجعلهم رهائن في أيدي فئة مغرورة من بعض المحسوبين على الداخلية للبطش بهم، ولممارسة أبشع أنواع البلطجة في حقهم من ضرب وركل وصفع”.

واعتبرت النقابة أن من يصرون على مثل هذه التصرفات “الهمجية والصبيانية والسلطوية” يسعون إلى جر المغرب مجددا لطريق التراجع الحقوقي، منددة بالاعتداء على طريقة “المشرملين” الذي تعرضت له الممرضة.

وطالبت بفتح تحقيق، ومحاكمة المتورطين في أقرب وقت، وبتدخل وزير الداخلية لوقف هذا الاستهتار، داعية إلى إضراب وطني غدا الجمعة، باستثناء مصالح الإنعاش والمستعجلات والولادة.

وعبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم العارم إزاء تصرف رجل الشرطة، في حق واحدة من ملائكة الرحمة، معتبرة أن “زمن التسلط قد ولى ولا مكان في مملكة محمد السادس في سنة 2021 لمثل هذه التصرفات البالية المقيتة”، كما ذهب أحد المعلقين.

الناس/الرباط

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.