دوّار الخيص/زومي/وزان.. 05 قضايا وتذكيرٌ واحد..؟

114

محمد الفرسيوي

القضيةُ الأولى: ملحقة الخيص للتعليم الأولي.. 

فمن سيؤدي تكلفة كراء الشهور الأربعة الباقية إنْ لم يحصل التّسليم (تسليم الحجرتين المنجزتين) في حينه، وحالة السّاكنة الاجتماعية على ما هي عليه؟؟؟

بعد تلاشي البناء المُفكَّك القديم (06 مستويات من الأول حتى الخامس تتناوب على 03 حجرات دراسية)، وبعد تحمَّل آباء وأولياء التلميذات والتلاميذ عِبْأَ تأدية 1200 درهم شهرياً مقابل الكراء منذ أوَّلِ هذا العام الدراسي، حتى الآن.. حجرتان دراسيتان، جاهزتان الآن، تنتظران التسليم في غُضونِ الأيامِ القليلةِ المقبلة، ثم التَّشغيل مباشرة بعد عطلة مارس/ عطلة منتصف الأسدس الثاني، كما ينتظر ذلك السكان وكل صغارنا من التلميذات والتلاميذ ومن البراعم الصّاعدة..

لقد تحمَّلَ السكان وِزْرَ تأديةِ تكلفة الكراء كاملةً، بالنسبة لهذه لمستويات الدراسية الستّ جميعها، ثقل الكراء منذ أوَّلِ هذا الموسم الدراسي (2020/2021) حتى الآن، رغم قلة ذات اليد لدى كل الأسر.. بقيَ أداء كراء الشهور المقبلة، بدءاً من شهر مارس، مُعلّقاً حتى الآن، جرَّاءَ انعدام الدّخل لدى غالبية السّاكنة في عِزّ هذا الموسم الزراعي…

فمن سيؤدي تكلفة كراء الشهور الأربعة الباقية إنْ لم يحصل التّسليم (تسليم الحجرتين المنجزتين) في حينه، وحالة السّاكنة الاجتماعية على ما هي عليه؟؟؟

لقد تَمَّ ضمان حق التمدرس العادي في هذا الموسم الدراسي، وذلك بفضلِ تضحيات السكان وتطوُّعِ الطاقات المحلية الخيِّرة، في ظروفٍ استثنائية، وبمساهمة وعطاء غالبية السّاكنة وبسخاءٍ ملموسٍ من لدُن بعض أهل الخير.. ولأن هذه المدرسة، من القسم الذي تَمَّ ترميمه وقد تَمَّ تشغيله قبيْل العطلة الأخيرة، إلى الحجرتين المُنجزتين في انتظارِ التّسليمِ الذي ينبغي أنْ يحصلَ اليومَ قبل الغد … ولأن هذه المدرسة تستحقُّ كل العناية والصَّون اللازم، فإن إنجاز سيّاجٍ لها، وتنقية ساحتها وإعدادها، هو ما يشغل الساكنة ويستقطبُ الاهتمام لديها.

في هذا السيّاقِ نفسه، اِلتقتْ بعين المكان ساكنة دوار الخيص برئيس جماعة زومي الجمعة 19 مارس 2021، بهدف معالجة موضوع المدرسة أوّلاً، ومعها خمس قضايا أخرى: الطريق التي قيد الإنجاز (الرابطة بين الحمرية وزومي المركز عبر دواوير الخيص أولاد بنسبيكة الكراجين حرّاقة…) معضلة قنطرة وادي الخيص أو “خندق عَيْنَيْلة” بعد الانجرافات الأخيرة، محرِّك الكهرباء والانقطاعات المتكررة كل صيف، إنجاز قنيْطرة العيدْوة لفائدة براعم التعليم الصِّغار، تهيئة العين الكبيرة..

عن قضيّة المدرسة وحق البراعم الصّاعدة في التعليم، أو عن موضوعِ الحجرتين المُنجزتين، يَنتظرُ السكانُ “التسليمَ” اليومَ قبل الغد، كي ينتقل الصِّغار إلى حجرات الدولة لاستكمال تحصيلهم التعليمي لهذا هذا الموسم الدراسي.. ويُنتظرُ أيضاً أن تُسلِّمَ الجماعة مواد إعداد السيّاج وتهيئةِ الساحة للسكان الذين التزمواْ بالإنجاز كيد عاملة، وذلك وِفْقَ المُتَّفقِ عليه والمُتعّهدِ به من طرف رئيس الجماعة مع السكان..

أما عن القضايا الأخرى المتبقية، فتبقى قيْد المتابعة… ولنا عودة للمتّفق والمتعهد به، في وقته، إن شاء الله..

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.