رجال الحموشي يوقفون “البلطجي” الذي ظهر يُعنف الأساتذة المحتجين في العاصمة الرباط

180

تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الرباط، بناء على معطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الخميس، من توقيف الشخص المشتبه فيه الذي ظهر في مقاطع فيديو وهو يعنف مشاركين في شكل احتجاجي بمدينة الرباط يوم الأربعاء المنصرم.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الشرطة القضائية المكلفة بالبحث في هذه القضية كانت قد باشرت كافة الأبحاث التمهيدية الضرورية على ضوء المعطيات والتسجيلات التي تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي، والتي مكنت من تشخيص هوية المشتبه به في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية وتوقيفه.

الموقوف كما رصدته كاميرات هواتف المحتجين أنفسهم

وأشار المصدر ذاته إلى أنه قد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك من أجل تحديد ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قدغصّت بصور ومقاطع فيديو تبرز شخصا نعته النشطاء بـ”البلطجي”، وهو يعنف بشكل عدواني في حق الأساتذة المنضوين تحت لواء “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، وسط استهجان واستنكار للأفعال الإجرامية لهذا الشخص، ومطالبين السلطات بتوقيفه ومتابعته قضائيا على أفعاله.

وفي وقت سابق أصدرت ولاية العاصمة الرباط بلاغا أعلنت فيه فتح تحقيق لمعرفة هوية الشخص ودواعي إقدامه على تلك الأفعال، وحذت حذو ولاية الرباط النيابةُ العامة التي فتحت بحثا لمعرفة هوية الشخص ودوافع ذلك وحيثياته، قبل أن تعلن المديرية العامة للأمن الوطني اليوم الجمعة عن توقيف الشخص المطلوب توقيفه.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.