روسيا وتونس امتنعتا عن التصويت.. قرار لمجلس الأمن يعترف بانهيار اتفاق وقف إطلاق في الصحراء بين المغرب والبوليساريو

0 919

مدد مجلس الأمن الدولي، الجمعة، مهمة حفظ السلام الأممية في منطقة الصحراء الغربية (المغربية) المتنازع عليها لعام آخر، معبرا عن القلق إزاء انهيار اتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 1991 بين المغرب وجبهة البوليساريو الموالية للاستقلال، ودعا إلى استئناف المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة.
وأجيز تمديد عمل مهمة حفظ السلام في تصويت بموافقة 13 عضوا من أعضاء المجلس مع امتناع روسيا وتونس عن التصويت، وفق ما نقلت أسوشيتد بريس.
ولم يأت القرار الذي صاغته الولايات المتحدة على ذكر دعم واشنطن لمطالبة المغرب بالسيادة على المنطقة الغنية بالمعادن في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، في إطار الجهود المبذولة لحمل المغرب على الاعتراف بإسرائيل. كما لم يشر إلى “الأعمال العدائية منخفضة الحدة” – كما يصف تقرير حديث للأمم المتحدة المناوشات العنيفة بين الجانبين – التي اندلعت العام الماضي.
وحث قرار مجلس الأمن كذلك الطرفين على استئناف المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة دون شروط مسبقة، “مع مراعاة الجهود المبذولة منذ العام 2006 والتطورات اللاحقة بهدف تحقيق حل سياسي عادل ودائم ومقبول للطرفين، والذي من شأنه أن يوفر حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية “.
وضم المغرب الصحراء الغربية، وهي مستعمرة إسبانية سابقة يعتقد أن بها رواسب نفطية كبيرة وموارد معدنية، عام 1975، ما أدى إلى نشوب صراع مع جبهة البوليساريو. وتوسطت الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار عام 1991، وشكلت مهمة لحفظ السلام لمراقبة الهدنة والمساعدة في التحضير لاستفتاء على مستقبل المنطقة، والذي لم يحدث مطلقا بسبب الخلافات حول من يحق له التصويت.
واقترح المغرب حكما ذاتيا واسع النطاق للصحراء الغربية. إلا أن جبهة البوليساريو تصر على أن السكان المحليين، الذين يقدر عددهم بما بين 350 ألفا و500 ألف نسمة، لهم الحق في إجراء استفتاء.
الناس/وكالات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.