زكارة في المرّوك.. النظام الجزائري يخسر سوق الغاز الاسبانية تدريجيا لفائدة الروس

5 13٬168

حلت روسيا محل الجزائر كثاني أكبر مورد للغاز الطبيعي لإسبانيا في يونيو، وفقا لبلومبيرغ، بعد أن انخفضت التدفقات الجزائرية بعد خلاف دبلوماسي.

وقالت الوكالة إن الواردات من روسيا وصلت إلى 8752 غيغاواط ساعة في يونيو، أي أكثر من الضعف مقارنة بشهر مايو وتعادل 24 في المئة من إجمالي الطلب في إسبانيا، وفقا لشركة تشغيل شبكة الغاز “Enagas SA”، وفق ما ترجم موقع “الحرة” عن الوكالة.

فيما انخفضت الشحنات من الجزائر إلى 7763 غيغاواط ساعة من 9094 غيغاواط في مايو، أي حوالي نصف الرقم المسجل في يونيو 2021 وتمثل الآن 22 في المئة من الطلب.

ولا تزال الولايات المتحدة أكبر مورد، بحصة 30 في المئة من الطلب الإسباني، وفقا لبلومبيرغ.

وهددت الجزائر، في أبريل، بفسخ عقد نقل الغاز الى إسبانيا إذا قامت مدريد بنقل الغاز الجزائري “إلى وجهة ثالثة” في إشارة ضمنية إلى المغرب.

وبدأت إسبانيا لأول مرة بنقل الغاز إلى المغرب عبر خط أنابيب المغرب العربي-أوروبا مؤكدة أنه ليس غازا جزائريا، في حين توقفت الجزائر عن توفير الغاز عبر هذا الخط باتجاه إسبانيا منذ نهاية أكتوبر على خلفية أزمة دبلوماسية.

وأعربت الحكومة الجزائرية عن استياءها من إسبانيا، منذ قررت مدريد في مارس، دعم خطة الحكم الذاتي المغربية للصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة، لإنهاء أزمة دبلوماسية بين مدريد والرباط استمرت لنحو عام.

وفي السابع من يونيو، وقعت المجموعة الجزائرية للنفط والغاز “سوناطراك” مع عملاق الطاقة الفرنسي “إنجي” عقدا لتوريد الغاز الطبيعي عبر الأنبوب العابر للبحر المتوسط، بحسب بيان أصدرته الشركة الجزائرية.

ومنذ غزو روسيا لأوكرانيا والعقوبات التي فرضها الأوروبيون على موسكو، ارتفع سعر الغاز بشكل حاد وقفزت أسعار الطاقة في منطقة اليورو بنسبة 41,9 في المئة على مدار عام، وفقا لبيانات يوروستات التابعة للمفوضية الأوروبية.

وتساهم الجزائر، أول مصدّر أفريقي للغاز الطبيعي والسابع عالميا، بنحو 11 بالمئة من احتياجات الغاز في أوروبا.

الناس/عن “الحرة”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

5 تعليقات
  1. محمد يقول

    اسبانیۃ ستدخل فی ازمۃ ولا تعرف الخروج منها الی عن طریق الجزاٸر وستوربیها احسن تربیۃ

  2. عرباوي يقول

    مجرد سؤال يطرحه أي عاقل
    إلى متى سيتمر النظام العسكري الجزائري يضيع أموال شعبه بهذه الطريقة الغبية والبلدية سواء في علاقته مع اسبانيا أو المغرب؟ أليس في هذه البلاد التي تسمى الجزائر رجل رشيد في الدولة يستطيع أن يفكر ولو مرة في حياته ويقول لهم هذا الذي تفعلونه بمصالح البلاد هو قمة الغباء وقمة الانتحار أن تخسر أسواق قد تذر عليكم الملايير، ويضرب لهؤلاء مثلا بروسيا التي هي في حرب شاملة في أوكرانيا ومن ورائها الغرب الذين يمدونها بالسلاح ولكن مع ذلك أبقت روسيا على تدفق غازها إلى الأسواق الأوروبية، بل إنها اليوم تستغل غباء العسكر المزمن وتأزيمه علاقته مع اسبانيا فلم تضيع الفرصة وأطلقت أنبوب غازها ليعوض الغاز الجزائري في اسبانيا.. متى نجد في الجزائر نظاما يفكر في مصلحة بلاده وليس يرضى فقط نزواته وأحقاده اتجاه بلد جار لطالما ساعده في تحرير بلاده وطالما مد له يد التعاون ونسيان مشاكل الماضي!؟

  3. مروان يقول

    هي حتما خسارة استراتيجية للجزائر لأنها فقدت ورقة ضغط في الطاولة مع اسبانيا

  4. غزاوي يقول

    مجرد تساؤل.
    جاء في العنوان ما نصه:
    “النظام الجزائري يخسر سوق الغاز الاسبانية تدريجيا لفائدة الروس” انتهى الاقتباس.
    المقال يحاول أن يوهم القارئ أن الجزائر ستبكي على السوق الإسبانية، لكن الجواب جاء في المقال نفسه بما نصه:
    “وهددت الجزائر، في أبريل، بفسخ عقد نقل الغاز إلى إسبانيا إذا قامت مدريد بنقل الغاز الجزائري إلى وجهة ثالثة” انتهى الاقتباس.
    مما يعني أن الجزائر تترصد أي هفوة من إسبانيا لتقطع الغاز عنها وليست خائفة على خسارة سوقها.
    لسوء حظ أسبانيا والمغرب، أن أزمتهما مع الجزائر تزامنت مع العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا التي جعلت من الغاز عملة نادرة سعرها يعانق السماء.
    بدليل أن الإتحاد الأوربي وعلى رأسه ألمانيا وإيطاليا وفرنسا تخلو عن اسبانيا والمغرب لصالح مصالحهم مع الجزائر.
    وبناء على ما سلف فإن إسبانيا هي التي خسرت الغاز الجزائري، حيث جعلها تتمرد على القرار الأوروبي القاضي بمقاطعة الغاز الروسي وتجبر عليه وعلى الغاز الأمريكي بأسعار مضاعفة.

  5. غزاوي يقول

    مجرد تساؤل.
    جاء في العنوان ما نصه:
    “النظام الجزائري يخسر سوق الغاز الاسبانية تدريجيا لفائدة الروس” انتهى الاقتباس.
    المقال يحاول أن يوهم القارئ أن الجزائر ستبكي على السوق الإسبانية، لكن الجواب جاء في المقال نفسه بما نصه:
    “وهددت الجزائر، في أبريل، بفسخ عقد نقل الغاز الى إسبانيا إذا قامت مدريد بنقل الغاز الجزائري إلى وجهة ثالثة” انتهى الاقتباس.
    مما يعني أن الجزائر تترصد أي هفوة من إسبانيا لتقطع الغاز عنها وليست خائفة على خسارة سوقها.
    لسوء حظ أسبانيا والمغرب، أن أزمتهما مع الجزائر تزامنت مع العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا التي جعلت من الغاز عملة نادرة سعرها يعانق السماء.
    بدليل أن الإتحاد الأوربي وعلى رأسه ألمانيا وإيطاليا وفرنسا تخلو عن اسبانيا والمغرب لصالح مصالحهم مع الجزائر.

أترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.