سابقة.. أمريكا تطارد داعشيا وعنصرا سابقا في البوليساريو وتخصص 5 ملايين دولار لِمن ساعد على توقيفه

96

في سابقة من نوعها قد يكون لا ما بعدها خصصت واشنطن مبلغا ماليا لمطاردة عنصر سابق في الجبهة الانفصالية البوليساريو، وبات يتزعم تنظيما إرهابيا في الصحراء الكبرى تابع لتنظيم “داعش” الإرهابي.

فقد أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن تقديم مكافأة بقيمة تصل إلى 5 ملايين دولار للحصول على معلومات أو تحديد موقع المدعو “عدنان أبو وليد الصحراوي”، وهو عضو سابق في جبهة البوليساريو أصبح قائدا للتنظيم الإرهابي “الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”.

وذكر بيان للخارجية الأمريكية أن هذا التنظيم الإرهابي أعلن مسؤوليته عن نصب كمين لدورية أمريكية نيجيرية مشتركة في شهر أكتوبر 2017 بالقرب من قرية تونغو تونغو بالنيجر، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود أمريكيين، وفق ما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وأضاف المصدر ذاته أن “برنامج المكافآت من أجل العدالة”، التابع لوزارة الخارجية، يعرض أيضا مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار مقابل معلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أي شخص، في أي بلد، قد يكون ارتكب أو تآمر أو ساعد أو شجع على نصب هذا الكمين.

القيادي الداعشي عدنان أبو وليد الصحراوي

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أدرجت “جماعة الدولة الإسلامية بالصحراء الكبرى” ضمن القائمة السوداء كمنظمة إرهابية أجنبية، كما تم وضع زعيمها أبو وليد على قائمة الإرهابيين العالميين.

وانضم المدعو أبو وليد، وهو عضو سابق في ما يسمى بـ”جيش التحرير الشعبي الصحراوي” التابع لجبهة البوليساريو، إلى التنظيم الجهادي “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا”، التي كان هو المتحدث باسمها خلال الحرب في مالي.

وبعد مضي حوالي سنتين على اندماج “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا” مع “حركة الموقعين بالدم” التي يقودها مختار بلمختار (الجزائري)، لتشكيل تنظيم “المرابطون”، أعلن أبو وليد في شهر ماي 2015 أن فصيله بايع تنظيم “داعش” وأطلق على نفسه اسم “الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى”.

الناس/الرباط

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.