سرعته في التوصل إلى لقاح كورونا تجاوزت التوقعات.. إدارة بايدن تقيل العالِم المغربي الأمريكي منصف السلاوي

345

قدم الدكتور منصف السلاوي، رئيس المستشار الرئيسي لعملية (راب سبيد) الخاصة بتطوير اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الولايات المتحدة، استقالته بناء على طلب من الإدارة الأمريكية المقبلة، حسب ما نقلت وسائل إعلام أمريكية اليوم الأربعاء.

وسيغادر العالم المغربي-الأمريكي منصبه في غضون شهر واحد بعدما قاد الجهود غير المسبوقة للحكومة الأمريكية لتطوير لقاح آمن وفعال ضد فيروس كوفيد-19، قبل متم سنة 2020.

وكان الدكتور السلاوي المختص في علم المناعة البشرية أعلن في وقت سابق عزمه الاستقالة بمجرد وصول لقاحين وعلاجين لكوفيد-19 إلى الأسواق، وهو ما حدث بالفعل الشهر الماضي مع إقرار السلطات الصحية الأمريكية للقاحي موديرنا وفايزر، إلا أنه أكد خلال الأسبوع المنصرم رغبته في البقاء في منصبه “من أجل ضمان استمرار العملية بشكل جيد خلال الفترة الانتقالية”.

ورغم أن حملة التلقيح لم تكن سريعة كما كان مأمولا في الولايات المتحدة، إلا أن سرعة تطوير لقاح تحت إشراف الدكتور السلاوي، تجاوزت التوقعات، حيث تم الترخيص بالولايات المتحدة للقاحين بفعالية بنسبة 95 في المائة في أقل من سنة.

ومن غير الواضح من سيخلف السلاوي في قيادة الفريق العلمي لإدارة بايدن بشأن لقاح كورونا، أو ما إذا كان السلاوي سيبقى في هذا المنصب.

وكان قد حظي السلاوي، بثناء وتقدير واسعين بعد تعيينه من قبل الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، على رأس مبادرة البيت الأبيض لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وصرح السلاوي، في مؤتمر صحفي بحديقة البيت الأبيض، أنه ينظر إلى هذا التعيين بمثابة شرف وفرصة لتقديم خدمة إلى الولايات المتحدة والعالم، في ظل الجائحة التي راح ضحيتها حوالى مليوني شخص في العالم حتى الآن.

وعند النبش في سيرة السلاوي المغربي، يبرز مسار طويل من التحصيل والتحديات ثم النجاح؛ لأن العالم المعين من قبل ترامب، تنقل بين بلدان مختلفة وآمن دوما بضرورة اقتناص الفرصة متى ما لاحت أمام المرء، بحسب ما قال في لقاء صحفي.

مسار نابغة مغربية!

ولد منصف السلاوي في سنة 1959 في مدينة أغادير المطلة على المحيط الأطلسي في المغرب، ودرس في المملكة إلى أن حصل على شهادة البكالوريا (الثانوية العامة) من ثانوية محمد الخامس في الدار البيضاء، ثم سافر بعد ذلك إلى فرنسا حتى يدرس الطب وهو السابعة عشرة، على غرار عدد من الطلبة المغاربة الذين يختارون إكمال دراستهم في الخارج.

لكن السلاوي مني بخيبة أمل أولى، ولم يستطع أن يسجل نفسه في الجامعة الفرنسية، لأن أجل التسجيل كان قد انتهى، ولذلك، قرر أن ينتقل صوب بلجيكا المجاورة، وهي بلد فرانكفوني أيضا، ثم درس في جامعة بروكسيل الحرة وحصل على شهادة “الإجازة” في البيولوجيا.

في مرحلة موالية، نال شهادة الدكتوراه في علم الأحياء الجزيئي، ثم تلقى عدة دورات في جامعات أميركية مرموقة مثل كلية هارفارد للطب وجامعة تافتس، أما في الحياة المهنية، فعمل السلاوي أستاذا بجامعة مونز البلجيكية وكتب ما يقارب مئة ورقة بحثية.

ودافع السلاوي في مواقفه عن الابتكار في مجال الصيدلة، وحث على إيلاء عناية كبرى للبحث العلمي، وقال في إحدى هذه اللقاءات إن الميزانيات التي تقدم للعلماء يجب أن تسمى بالاستثمار لأنها تبشر بعائد ملموس، وتتكلل بتطوير أدوية ذات نفع عظيم.

رجل اللقاحات

قضى السلاوي ثلاثين عاما وهو يعمل في شركة “غلاكسو سميث كلاين” العملاقة وهي مؤسسة بريطانية عالمية، وفي سنة 2006، قامت بتعيينه على رأس قسم البحوث والتطوير.

وأعلن خطة لإنشاء مجموعة مختصة في العلوم العصبية بمدينة شنغهاي الصينية، وراهن على الاستعانة بما يقارب ألف موظف، في مشروع قدرت تكلفته بمئة مليون دولار، وتوقفت المبادرة في 2017.

وفي سنة 2008، أشرف السلاوي على قيام شركة الصيدلية البريطانية والعالمية بالاستحواذ على شركة “سبيريت فارماسوتيكالز” في صفقة وصلت قيمتها إلى 720 مليون دولار، ثم أشرف أيضا على شراء شركة “هيومان جينوم ساينسز” بثلاثة مليارات دولار.

خلال مسيرته الأكاديمية، أشرف العالم المغربي على تطوير عدد من اللقاحات؛ مثل لقاح “سيرفاريكس” لأجل الوقاية من سرطان عنق الرحم، فضلا عن لقاح “روتاريكس” لحماية الأطفال من التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي، ثم لقاح وباء إيبولا.

وقضى السلاوي 27 عاما وهو يجري بحوثا حول لقاح “سيرفاريكس” للوقاية من الملاريا، إلى أن اعتمدته وكالة الأدوية الأوروبية في سنة 2015، وهو الأول من نوعه في العالم.

رهان كورونا!

حين كان السلاوي يلقي كلمته في البيت الأبيض إلى جانب الرئيس الأميركي أوائل فترة تعيينه، كشف أن التحديات المطروحة أمام المبادرة ليست بالسهلة، لكنه أعرب عن ثقته في إنتاج مئات الملايين من جرعات اللقاح ضد وباء كورونا المستجد، بحلول العام الجاري.

واضطر الباحث إلى الاستقالة من شركة “موديرنا” المختصة في الصيدلة، تفاديا للوقوع في “تضارب مصالح”، نظرا إلى عمله في ضمن مبادرة فيدرالية، ومن الصعب أن يظل موظفا في شركة خاصة.

الناس/وكالات

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.